ميسي يحضر جزء من مران برشلونة اليوم وشكوك حول مشاركته في مباراة إشبيلية

(د ب أ)- أعلن نادي برشلونة الإسباني أن نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي عاد اليوم الخميس لتدريبات الفريق الجماعية ولكنه لم يشارك إلا في جزء من الحصة التدريبية، وذلك بسبب المشكلات البدنية التي ألمت به عقب فترة التوقف الدولي التي تواجد خلالها مع منتخب بلاده.

وقال برشلونة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لقد انضم باقي اللاعبين الدوليين، ميسي شارك في جزء من العمل مع الفريق”.

ويستعد الفريق الكتالوني لخوض مباراة من العيار الثقيل أمام إشبيلية في الدوري الإسباني بعد غد السبت، حيث يأمل في هذا اللقاء في الاستعانة بخدمات ميسي، الذي تحوم حول جاهزيته البدنية الكثير من الشكوك.

وغاب ميسي عن مباراتي الأرجنتين الوديتين أمام إيطاليا وإسبانيا خلال فترة التوقف الدولي بسبب معانته من بعض الآلام في الفخذ الأيمن.

وفازت الأرجنتين 2 / صفر على إيطاليا، فيما تجرعت هزيمة ثقيلة (1 / 6) أمام إسبانيا، في مباراة افتقد فيها أنصار منتخب “التانجو” لنجمهم الأول، الذي تابع اللقاء من مقصورة ملعب “واندا ميترويوليتانو” بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ويعد عدم استكمال ميسي التدريبات اليوم مع برشلونة دليلا واضحا على التعامل الحذر الذي ينتهجه النادي الكتالوني مع إصابة اللاعب خوفا من تفاقمها خلال هذه الفترة الحرجة من عمر الموسم.

ويخوض برشلونة خلال أيام قليلة مباراة مصيرية في ذهاب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام روما الإيطالي.

وشهد مران برشلونة اليوم عودة لاعبين دوليين أخرين وهما المدافع الإسباني جيرارد بيكيه والحارس الألماني مارك اندريه تيرشتيجن.

فيما تأكد غياب المدافع الفرنسي لوكاس ديني لثلاثة أسابيع لمعانته من إصابة في الفخذ الأيمن تعرض لها خلال تواجده مع المنتخب الفرنسي.

ويعتبر شهر نيسان/أبريل فترة حاسمة بالنسبة لبرشلونة فيما يتعلق بتطلعاته لحصد الألقاب هذا الموسم.

ويلعب برشلونة من الآن وحتى 21 نيسان/أبريل المقبل، موعد مباراته في نهائي كأس ملك إسبانيا، أربع مباريات أمام إشبيلية وليجانيس وبلنسية وسيلتا فيجو، وهي اللقاءات التي يتعين عليه فيها حسم لقب الدوري الإسباني الذي يتربع على قمته بفارق 11 نقطة، هذا بالإضافة إلى مباراتيه في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا أمام روما

ويعني هذا أن برشلونة بقيادة المدير الفني الإسباني ارنستو فالفيردي سيخوض مباراة واحدة كل ثلاثة أيام خلال الفترة المقبلة، التي ستحسم مصير الموسم بالنسبة للعملاق الكتالوني.

ولا يجب أن نغفل أن مونديال 2018 بات قريبا، فلا ميسي ولا أي لاعب أخر يرغب في الغياب عنه بسبب قرارات سيئة تتعلق بالمشاركة في المباريات رغم عدم الجاهزية.