برشلونة يتوصل لاتفاق مع أتلتيكو مدريد يمنحه أولوية التعاقد مع جريزمان في حال رحيله

(د ب أ)- دخل نادي أتلتيكو مدريد الإسباني لكرة القدم في مفاوضات مع مهاجمه الفرنسي أنطوان جريزمان من أجل إقناعه بعدم الرحيل الصيف المقبل.

وأوضحت صحيفة “أ س” الإسبانية أن المسؤولين في أتلتيكو مدريد لا يرغبون في سماع أخبار خارج النادي حول جريزمان ومستقبله، حيث أنهم يدركون جيدا أنه كلما تم التحدث حول هذا الموضوع كلما أصبح الأمر أكثر سوءا بالنسبة للاعب على مستوى التركيز والاندماج مع الفريق.

ودفع جريزمان ثمنا باهظا جراء الأحاديث التي أحاطت به في بداية الموسم الجاري والتي اتهمته بأنه يفكر في مصلحته الشخصية قبل مصلحة الفريق.

وظهر أثر هذه الأقاويل بشكل جلي على اللاعب الفرنسي الذي تراجع مستواه الفني بشكل كبير ومن ثم أثر هذا بشكل سلبي على أتلتيكو مدريد أيضا.

ولكن بعد أن توقف جريزمان عن التفكير في كل ما يتعلق بمستقبله، كما طلب منه النادي الإسباني مؤخرا، وبدأ يصب تركيزه في المباريات عاد إلى لياقته الفنية المعهودة.

وتواصل أتلتيكو مدريد بشكل مستمر دون انقطاع مع جريزمان خلال الفترة الأخيرة للوقوف على استعداده للاستمرار مع الفريق، وهو الهدف الذي تسعى إدارة النادي إلى تحقيقه بتحسين بنود عقده ورفع القيمة المالية للشرط الجزائي به.

وأوضحت “أ س” أن جريزمان بات مدركا باهتمام ناديه بالإبقاء عليه، مما دفعه لإطلاق تصريحات إيجابية حول مستقبله مع النادي المدريدي.

وكشفت إدارة أتلتيكو مدريد لجريزمان أنها تهدف للإبقاء على العمود الفقري للفريق مع تدعيمه بضم أربعة لاعبين من الطراز الرفيع.

وبشكل مواز، تفكر إدارة أتلتيكو مدريد في احتمالية رحيل نجمها الفرنسي، فقد تحدث المسؤولون هناك مع نظرائهم في برشلونة حول هذا الأمر نظرا لأن النادي الكتالوني أبدى اهتمامه مؤخرا بضم جريزمان.

واتخذت إدارة برشلونة موقفا واضحا من البداية في هذه القضية، حيث أعلنت أنها تحترم رغبات وقرارات أتلتيكو مدريد في هذا الصدد، ولكنها تحتفظ بحق الاطلاع مبكرا على المستجدات إذا تقرر في النهاية رحيل جريزمان.

وألمحت “أ س” إلى أن ما أعلنته إدارة النادي الكتالوني يعني وجود اتفاق بين الناديين يقضي بعدم اقتراب برشلونة من اللاعب ولكن إذا قرر هذا الأخير مغادرة أتلتيكو مدريد، فإن لبرشلونة الأولوية في التحدث مع اللاعب تمهيدا لضمه.

وخلال فترة التوقف الدولي الحالية تحدث جريزمان من العاصمة الفرنسية باريس عن مستقبله.

ولم يكشف جريزمان في حديثه عن الكثير من التفاصيل حول مستقبله، ولكنه أكد أن الغموض الذي يكتنف هذا الأمر لن يستمر طويلا.

وقال جريزمان قائلا: “بقائي أو رحيلي عن أتلتيكو مدريد هو قرار يجب أن أتخذه قبل المونديال، أرغب في الوصول إلى روسيا بدون قلق”.

وأضاف: “أنا بخير، أرغب في الفوز بالألقاب وأشعر أنه يمكنني تحقيق هذا في فريقي، بالإضافة إلى ذلك فهناك الكثير الذي يمكنني تعلمه من سيميوني (دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد)”.

وعاد جريزمان مؤخرا لمستواه الفني المعهود ويواجه تحديين كبيرين في الفترة المقبلة: بطولة الدوري الأوروبي مع أتلتيكو مدريد والمونديال مع فرنسا.

ولا يرغب جريزمان في أن تؤثر هذه القضية الشائكة على تركيزه في كلتا البطولتين، كما لا يأمل أتلتيكو مدريد في أن يتشتت تركيز نجمه الأول ولهذا منحه خيار الرحيل إن أراد.