تقرير – أحد: المنطق إلى الملحق .. والآمال في البقاء!!

 

تقرير: محمد الصايم

أداء: عبدالله الدخيل

يملك أحد آمال البقاء في دوري المحترفين بحسابات الأرقام، والتي ترصد فوزين في آخر جولتين، مقابل الخسارة لثنائي القادسية والرائد، لكن المنطق يضع الفريق في حسابات الملحق، بعدما حطّم ممثل المدينة عدة أرقام سلبية، الأبرز منها الهزيمة في أربعة عشرة مباراة.

موسم عصيب عاشه أحد في دوري المحترفين، ولم يُكتب الفاصل الأخير فيه حتى الآن، فمازال الفريق يملك آمال البقاء، رُغم تذيّله الترتيب بثمانية عشرة نقطة فقط، لكن الحسابات تمنحه ستِ نقاطٍ إضافية في آخر جولتين، رُبما تضع الفريق في المركز الثاني عشر، وتُريحه من ضغوط الملحق.

بدايات أحد السيئة كانت منذ الفترة الإعدادية، فالفريق لم يبدأ إعداده إلا في وقت متأخر، نظرا لشحّ الإمكانيات وضيق ذات اليد، فبدأت إدارة سعود الحربي التحرّك بإمكانياته الشخصية لتوفير الفترة الإعدادية، ومن بعدها التعاقدات مع المحترفين المحليين والأجانب، في ظل الابتعاد الشرفي شبه الكامل، وعدم وجود الموارد الأخرى مثل الرعايات، وتأخر تسلّم المستحقات الرسمية من اتحاد القدم، والخاصة بالنقل التلفزيوني.

إدارة أحد، وضمن حرصها للإبقاء على الانسجام، فضّلت الاحتفاظ بمدربها الوطني عبدالوهاب ناصر، لكن الأمور خرجت عن السيطرة ليأتي إعلان فك الارتباط بين الطرفين بالتراضي، ويأتي بعده الجزائري نبيل نغيز، الذي جمع ثلاثة عشرة نقطة من مجمل اثنتي عشرة مباراة، فيما لم يحد أحد أيّ نقطة تحت قيادة التونسي ماهر الكنزي، وأبرز الخسائر جاءت من الرائد بثلاثة أهدافٍ لهدف، وبها أفلت التحدي من المركز الأخير.

فرصتان أخيرتان، جولتان قبل الختام، ومهمتان لا تقبلان سوى حصد النقاط .. فهل ينجح أبناء المدينة في أصعب اختبار .. أم يبقى بصيص الأمل عبر الملحق؟