توتنهام يداوي جراحه الأوروبية برباعية في بورنموث بالدوري الانجليزي

(د ب أ)- عزز توتنهام هوتسبير آماله في التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الموسم القادم، بعدما قلب تأخره صفر / 1 أمام مضيفه بورنموث، إلى فوز كبير 4 / 1 اليوم الأحد في المرحلة الثلاثين لبطولة الدوري الانجليزي.

ارتقى توتنهام، الذي واصل صحوته بتحقيق انتصاره الرابع على التوالي في المسابقة، إلى المركز الثالث، بعدما رفع رصيده إلى 61 نقطة، متفوقا بفارق نقطة على ليفربول، الذي تراجع للمركز الرابع عقب خسارته 1 / 2 أمام مضيفه مانشستر يونايتد أمس السبت في المرحلة ذاتها.

في المقابل، تجمد رصيد بورنموث، الذي عجز عن تحقيق أي انتصار للمباراة الرابعة على التوالي في البطولة، عند 33 نقطة في المركز الثاني عشر.

وتتأهل الفرق الأربعة الأوائل في ترتيب المسابقة إلى دوري الأبطال في الموسم القادم، فيما يشارك صاحب المركز الخامس ببطولة الدوري الأوروبي.

تقدم بورنموث بهدف مباغت حمل توقيع جونيور ستانيسلاس في الدقيقة السابعة، وتعادل ديلي آلي لتوتنهام في الدقيقة 35.

تقمص الكوري الجنوبي سون هيونج مين دور البطولة في الشوط الثاني في ظل غياب هاري كين هداف الفريق الذي تعرض لإصابة، بعدما أحرز الهدفين الثاني والثالث لتوتنهام في الدقيقتين 62 و87، ليواصل هوايته في هز الشباك للمباراة الثانية على التوالي في البطولة، بعدما أحرز ثنائية أيضا خلال فوز توتنهام 2 / صفر على ضيفه هيديرسفيلد تاون في المرحلة الماضية.

واختتم سيرج أورييه مهرجان الأهداف بتسجيله الهدف الرابع لتوتنهام في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

يأتي هذا الفوز، ليعيد البسمة مرة أخرى إلى وجوه جماهير توتنهام، التي شعرت بخيبة أمل كبيرة عقب خروج الفريق اللندني الموجع من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا، بخسارته 1 / 2 أمام ضيفه يوفنتوس الإيطالي يوم الأربعاء الماضي.

بدأت المباراة بهجوم من جانب توتنهام، الذي كان يرغب في تسجيل هدف مبكر من أجل إراحة مدافعيه.

حاول بورنموث استغلال المساحات الخالية في دفاع توتنهام، حيث قاد لاعبه ليس موسيت هجمة مرتدة في الدقيقة الرابعة، بعدما تلقى تمريرة أمامية انفرد على إثرها بالمرمى من منتصف الملعب، لكنه فضل تمرير الكرة إلى جونيور ستانيسلاس بدلا من التسديد، ليحاول اللاعب الانجليزي إسقاط الكرة (لوب) خلف الفرنسي هوجو لوريس حارس مرمى توتنهام، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لكن صادفه سوء حظ بالغ بعدما اصطدمت الكرة في العارضة.

لم يمر سوى ثلاث دقائق، حتى نجح ستانيسلاس في تعويض تلك الفرصة، بعدما بادر بالتسجيل لمصلحة أصحاب الأرض.

تابع ستانيسلاس ركلة ركنية من الناحية اليمنى، مرت من الجميع بغرابة شديدة، لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد من داخل منطقة الجزاء تصويبة زاحفة على يسار لوريس ، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تحتضن شباكه.

ارتفعت معنويات بورنموث بعد هدف التقدم، وحاول تعزيز النتيجة سريعا، لكن لاعبيه عجزوا عن ترجمة الفرص التي سنحت لهم إلى أهداف.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، وإن أصبح توتنهام الأكثر استحواذا على الكرة.

كاد يان فيرتونخن أن يمنح التعادل لتوتنهام في الدقيقة 25، عندما تابع تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكنه أطاح بالكرة بعيدا تماما.

أحرز هاري كين هدفا لمصلحة توتنهام في الدقيقة 29 لكن سرعان ما ألغاه حكم المباراة بداعي التسلل.

أضاع ديلي آلي فرصة مؤكدة للتعادل في الدقيقة 33، حينما فشل أسمير بيجوفيتش في إبعاد تمريرة عرضية من اليمين، لتصل الكرة إلى آلي، الذي سدد مباشرة دون مضايقة من أحد، ولكنه فشل في التصويب المتقن، ليشتت الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة.

أجرى توتنهام تبديله الأول في الدقيقة 34، حيث جاء اضطراريا بنزول إيريك لاميلا بدلا من هاري كين المصاب.

كاد موسيت أن يحرز هدفا آخر لبورنموث في الدقيقة 35، حينما أطلق تسديدة من خارج المنطقة، على يسار لوريس الذي أمسك الكرة بثبات.

لم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أحرز ديلي آلي هدف التعادل للضيوف، بعدما تابع تمريرة عرضية من اليمين عن طريق سيرج أورييه، ليسدد مباشرة على يسار بيجوفيتش داخل الشباك.

أضاع كاليوم ويلسون فرصة معاودة التقدم لبورنموث في الدقيقة 40، بعدما سدد من داخل المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة، ليرد كريستيان إيركسن لاعب توتنهام بتسديدة من على حدود المنطقة في الدقيقة 45، لكن بيجوفيتش أمسك الكرة على مرتين، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 / 1.

بدأ الشوط الثاني بهجوم متبادل من كلا الفريقين دون خطورة على المرميين، فيما طالب توتنهام بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 54، عقب سقوط لاعبه الكوري الجنوبي سون هيونج مين داخل المنطقة إثر كرة مشتركة مع تشارلي دانيلز لاعب بورنموث، لكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

أطلق إيركسن قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 58 على يسار بيجوفيتش، الذي أبعد الكرة باقتدار، ليرد دان جوسلينج لاعب بورنموث بتسديدة من على حدود المنطقة بعدها بدقيقة واحدة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

ترجم توتنهام سيطرته على مجريات اللقاء بتسجيل سون هيونج مين الهدف الثاني في الدقيقة 62.

تابع مين تمريرة عرضية من اليسار عن طريق ديلي آلي، ليسدد مباشرة، في حراسة مدافعي بورنموث، واضعا الكرة داخل الشباك.

أضاع اللاعب الكوري فرصة أخرى في الدقيقة 65، بعدما تلقى تمريرة داخل المنطقة من أورييه، لكنه سدد برعونة لتصطدم الكرة في جسد بيجوفيتش وتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

قاد لاميلا هجمة عنترية لتوتنهام في الدقيقة 66، بعدما توغل بالكرة من الناحية اليمنى، مراوغا أكثر من لاعب بمجهود فردي، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن حارس بورنموث أبعد الكرة بقدمه لركلة ركنية لم تستغل.

أجرى بورنموث تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 67 بنزول جوشوا كينج وجوردان إيب بدلا من تشارلي دانيلز وموسيت.

حاول بورنموث استخدام سلاح التسديدات بعيدة المدى أمام التمركز الدفاعي الجيد لتوتنهام، حيث أطلق سايمون فرانسيس قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 74، لكن الكرة علت العارضة بقليل.

أجرى بورنموث تبديله الثالث في الدقيقة 76 بنزول جيرمان ديفو بدلا من ستانيسلاس جونيور، فيما دفع توتنهام بتبديل في الدقيقة 81 بنزول كيران تريبير بدلا من داني روز.

استغل توتنهام اندفاع لاعبي بورنموث للهجوم بعشوائية، ليضيف سون هيونج مين الهدف الثالث في الدقيقة 87، بعدما تلقى تمريرة أمامية لينفرد بالمرمى من منتصف الملعب، ويراوغ بيجوفيتش ويضع الكرة في الشباك.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت الضائع، أحرز سيرج أورييه الهدف الرابع للفريق اللندني، بعدما تابع تمريرة عرضية من اليمين عجز بيجوفيتش عن إبعادها لتصل الكرة للاعب الإيفواري، الذي سدد مباشرة ضربة رأس داخل الشباك، ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية، معلنا فوز توتنهام بأربعة أهداف مقابل هدف.