تقرير – الهلال.. الحال يغني عن السؤال بالدوري والأبطال

 

 

تقرير وأداء: عبدالله المرزوق

بين بداية موسم مليئة بالطموحات والآمال ، استحقاقات محلية و آسيوية، فريق مدعم بأفضل المحترفين الأجانب والمحليين، مستويات فنية عالية، ولكن قد تبدل وغابت الروعة والجمال في أداء الهلال.

كانت بداية استثنائية، أتى الهلال هذا الموسم حاملا معه لقب الدوري وبطولة كأس الملك، وعينه تنظر هناك للبطولة الآسيوية، لعب الأدوار الاولى في الدوري، بتميز ملحوظ وصدارة تأتي بجدارة مع سياسة تدوير اللاعبين التي اتخذها الأرجنتيني المقال رامون دياز لاراحة بعض اللاعبين وابعاد المخضرمين عطفا على الاستحقاق الاهم كأس دوري أبطال آسيا.

مباريات تأجلت من قبل اتحاد كرة القدم، من أجل عودة بطولة قارية غابت طويلا عن الخزينة الزرقاء، معسكر اعدادي وتأهيل غير عادي، ولكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، ليعود الهلال من اليابان خالي الوفاض.

ضاعت آسيا، ولكن لم ينتهي الموسم بعد.

الزعيم تصدر الدوري عقب الخروج الآسيوي، وبفارق كبير حينها عن أقرب ملاحقيه، وكان بالامكان توسيع الفارق بشكل كبير، لولا انه لم يستغل المباريات المؤجلة، حيث تعادل أمام كل من الفيصلي والاتفاق، ليفقد أربع نقاط دفعة واحدة، بعدها تعادلات وخسائر، حتى تقلص فارق النقاط بينه وبين الأهلي إلى نقطة وحيدة.

أما عن حال الزعيم في كأس الملك، فقد خرج منها بعد أداء باهت أمام القادسية، والذي كانت أغلى إنجازاته في الموسم الحالي، هو حرمان البطولة من الفريق الذي كان حاملا للقبها.

حال محير للهلال، نقطة واحده بينه وبين الوصيف في الدوري..تضع العديد من علامات الاستفهام أمام ضياع شخصية الزعيم البطل.!