كارينيو مع الشباب .. 31 نقطة ضائعة في 18 جولة!

تقرير: محمد الصايم

أداء: فيصل المغيصيب

أعلنت إدارة نادي الشباب، فك الارتباط مع مدربها الأوروغوياني جوزيه دانيال كارينيو، بعد اجتماع مطول صباح أمس الخميس، مقررة تكليف الوطني خالد القروني لقيادة الفريق الأول لما تبقى من منافسات الموسم الحالي.

في الثالث والعشرين من سبتمبر لعام 2017، توصلت إدارة الشباب لاتفاق مع المدرب الأوروغوياني كارينيو، يقود به الفريق الأول، بعدما قررت إقالة الوطني سامي الجابر بعد ثلاث جولات فقط في دوري المحترفين، ليحظى قرار إقالة الجابر بضجة إعلامية وجماهيرية كبيرة، مثلما كان قرار التوقيع مع إدارة أبيض العاصمة.

كارينيو تولى المهمة رسميا في الجولة السادسة، وتحديدا أمام الأهلي، وحينها خرج الليث خاسرا بخمسة أهداف لهدفين، لتكون آخر مهامه أمام النصر في مؤجلة الجولة الثامنة عشرة، وبخسارة أيضا، لكنها هذه المرة بهدف وحيد.

وما بين لقاءي الأهلي والنصر، لعب الشباب ثماني عشرة مباراة تحت قيادة كارينيو، جاءت حصيلتها ستة انتصارات، خمسة تعادلات، وسبع خسائر. وبعد خسارة الأهلي تعادل للشباب في أربعة لقاءات متتالية، ثم فوز وحيد بين خسارتين، وأربعة انتصارات متتالية، أنعشت رصيد الشباب النقطي والفني وحتى الجماهيري، ليبدأ بعدها المؤشر في التأرجح من جديد ما بين خسارة وتعادل، وصولا إلى قرار الإقالة بنهاية مباراة النصر.

ثماني عشرة مباراة تحت قيادة كارينيو وقبلها ثلاث مباريات تحت قيادة الوطني سامي الجابر، توزعت بين خسارتين وانتصار، وما بينهما مباراتان تحت قيادة الإنجليزي المؤقت مانويل، ليكون المجموع ثلاثا وعشرين مباراة، حصيلتها النقطية تسع وعشرون نقطة، وضعت الشباب في المركز العاشر، وهو رقم لا يليق بحجم ناد مثل الشباب، كان في يوم من الأيام المرشح الأول والأبرز لنيل جميع الألقاب.