الهيئة العامة للرياضة تعلن تفاصيل سباق ماراثون الرياض الدولي

أعلنت الهيئة العامة للرياضة تفاصيل سباق ماراثون الرياض الدولي، المقرر إقامته يوم السبت الموافق 24 فبراير الجاري في العاصمة الرياض، والذي يأتي بدعم وتوجيه من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، بعد أن وجه بتقديم جوائز مالية ضخمة قدرها مليونا ريال، بواقع مليون ريال لصاحب المركز الأول، ومليون ريال لبقية المراكز.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية ظهر اليوم في قاعة المؤتمرات الصحافية بالهيئة العامة للرياضة بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بمدينة الرياض، بحضور رئيس اللجنة المنظمة للسباق الأستاذ عبدالله باخشب، ورئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى العميد هادي بكر.

وقدم سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل شكره وتقديره لمعالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ “على مبادراته المتعددة التي تهدف إلى مصلحة الرياضة السعودية بكافة أنواعها، من خلال توجيه معاليه بإقامة هذا السباق الكبير، الذي يعتبر أحد الأحداث الرياضية النوعية التي عملت الهيئة العامة للرياضة على إقامتها وتنفيذها؛ لنشر ثقافة الألعاب الرياضية المختلفة وزيادة الإقبال على ممارسة الرياضات المتنوعة؛ لتحفيز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها”، مضيفاً: “اليوم نستعد لإقامة حدث رياضي جديد ونوعي، يتمثل بسباق نصف ماراثون الرياض الدولي، وهو امتداد للحراك الرياضي الكبير الذي تشهده المملكة، بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -، وبتوجيه ومتابعة مباشرة من قبل معالي رئيس مجلس الإدارة الأستاذ تركي آل الشيخ”.

وكشف نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة عن استعدادات الهيئة لتنظيم هذا السباق، وقال: “أكملنا التحضيرات اللازمة لإقامة هذا الحدث الكبير، على الرغم من قصر المدة المتاحة، ونتوقع أن يشارك فيه عدد كبير من المواطنين والمقيمين، وهو ما لمسناه في الساعات الأولى من فتح باب التسجيل في السباق، حيث وصل عدد المشاركين قرابة العشرة آلاف متسابق، ونتوقع أن يتجاوز الرقم أكثر من ذلك في قادم الأيام، مع وجود رغبة العديد من العدائين الدوليين العالميين في المشاركة في هذا السباق الدولي”.

وأعلن سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، مشاركته في هذا السباق، قائلاً: “سأكون بإذن الله أول المشاركين في سباق الــ 21 كم، وأتمنى من الجميع أن يشاركوا فيه باعتباره متاحاً لهم”.

من جهته، كشف رئيس اللجنة المنظمة الأستاذ عبدالله باخشب، عن مراحل هذا السباق وآلية التسجيل، وقال: “السباق سيكون مقسماً إلى ثلاث فئات، الأولى سباق المحترفين وتبلغ مسافته 21 كم، وسيبدأ من الساعة التاسعة صباحاً وينتهي عند الساعة الثانية عشرة ظهراً، والثانية سباق 8 كم، ويبدأ من الساعة الثالثة عصراً وينتهي عند الرابعة والنصف، وسيكون مخصصاً للهواة وكذلك للكراسي المتحركة، أما السباق الأخير فيبلغ طوله 4كم (سباق المرح)، ويبدأ من الساعة الرابعة والنصف ويستمر إلى الخامسة والنصف”، مبيناً أن “آلية التسجيل متاحة إلكترونياً عبر الرابط: www.riyadh-marathon.com ويستمر التسجيل حتى يوم الجمعة 23 فبراير الحالي عند الساعة الرابعة عصراً”.

كما أوضح باخشب أن “المسار المعد لهذا السباق يبدأ من استاد جامعة الملك سعود، وينتهي عند النقطة نفسها”، مضيفاً: “أتقدم بالشكر لإدارة جامعة الملك سعود على كل التسهيلات التي قدمتها لنا في سبيل إقامة هذا السباق، كما نتقدم بالشكر الجزيل لجميع الرعاة المشاركين في هذا السباق، ونطمح مستقبلاً لأن يكون هناك تعاون أكبر مع بقية القطاعات الخاصة للمساهمة في تطور الرياضة السعودية”.

على صعيد متصل، كشف رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى، العميد هادي بكر القحطاني، عن توجيه الدعوة لرئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، ونائبه لحضور هذا السباق، وقال: “سباق نصف ماراثون الرياض الدولي سيقام وفق معايير ومواصفات عالية جداً، تتوافق مع أنظمة الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وقد تم مخاطبة أفضل 200 عداء لعام 2017 من 25 دولة للمشاركة في هذا السباق، ونطمح من الموسم القادم أن يكون هذا السباق معتمداً من قبل الاتحاد الدولي”.

يشار إلى أن سباق ماراثون الرياض الدولي سيشهد مشاركة الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، من خلال إقامة العديد من الفعاليات والنشاطات المصاحبة التي تبدأ قبل انطلاق السباق بيومين، وتستمر حتى نهايته، إضافة إلى إقامة سباق خاص بالأطفال لمن هم دون 12 عاما، وذلك ضمن الخطط التي تعمل عليها الهيئة العامة للرياضة في سبيل صناعة رياضة جاذبة ومشوقة تحفز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها.