آخر استعدادات الهيئة العامة للرياضة الخاصة ببطولة سباق الأبطال العالمي للسيارات

بمتابعة من معالي المستشار رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للرياضة الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ ينتظر عشاق سباق السيارات الحدث المنتظر الذي يقام لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لأفضل المتسابقين في سباقات السيارات حول العالم للمشاركة في بطولة سباق الأبطال للسيارات  على استاد الملك فهد الدولي بمدينة الرياض خلال يومي الجمعة والسبت القادمين, وقرر معالية فتح ابواب الاستاد أمام الجماهير من شباب وعائلات بالمجان .

وقام صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية بجولة تفقدية لمقر السباق باستاد الملك فهد الدولي ووقف على كل التجهيزات و الاستعدادات اللازمة لتهيئة الاستاد لاستقبال منافسات السباق، والتأكد من سفلتة المسارات المخصصة لسيارات في حلبة السباق، وفق أحدث الأساليب المعتمدة دوليا ومتابعة جميع وسائل السلامة اللازمة التي يحرص على تطبيقها الاتحاد الدولي للسيارات، حيث سيحظى مشجعو ومحبو رياضة السيارات بفرصة سانحة لمشاهدة الحدث الكبير وستكون ابواب الاستاد مفتوحة لجميع الجماهير منذ وقت مبكر، لمتابعة الفعاليات التي ستقيمها  الهيئة العامة للرياضة بتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية وفق برنامج ترفيهي معد لجميع الأعمار, وفعاليات مصاحبة للسباق لكل الزائرين والجماهير، وسيقيم الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية فعاليات الدرافت والدراجات النارية والسيارات الكلاسيكية.

وسيتنافس في الدور النهائي من سباق الأبطال «فاكتور» تحدي المهارات يوم الأربعاء 31 يناير, ثمانية متسابقين من المملكة والشرق الأوسط قبل المشاركة في سباقي الأمم والأبطال, وسيشارك في سباق “فاكتور” للسيارات متسابقان من الإمارات هما: خالد القبيسي، وخالد القاسمي، و متسابقان من لبنان هما: كارل مسعد، ومنصور شبلي, ومن اربعة متسابقين من السعودية هم: فلاح الجربا، وعبدالله الدوسري، وسعيد الموري، وأحمد بن خنين على أن ينضم الفائز منهم إلى فريق المملكة بقيادة بطل الراليات يزيد الراجحي.

وشهدت مراسم قرعة سباق الأبطال المختصة بالمنتخبات، ضمت المجموعة الأولى ألمانيا، وأميركا اللاتينية، والمكسيك، والولايات المتحدة، فيما ضمت المجموعة الثانية منتخب شمال أوروبا، وبريطانيا العظمى، والسويد، ومنتخب نجوم الألعاب الافتراضية، في المجموعة الثالثة والأخيرة السعودية، والإمارات، ولبنان.

وفي أدوار نصف النهائي يلتقي بطل المجموعة الأولى أمام بطل المجموعة الثالثة، وبطل المجموعة الثانية، أمام أفضل منتخب احتل المركز الثاني في المجموعتين الأولى والثانية.

وفي قرعة الأبطال الأفراد، ضمت المجموعة الأولى الكولومبي مونتويا، والبرازيلي كاسترونيفيز، والأميركي هنتر، والفائز في جولة “1A”، وفي المجموعة الثانية الدنماركي كريستنسن، والبريطاني كولتهارد، والألماني بيرنهارد، والفائز في جولة “1B”، وفي المجموعة الثالثة، السويدي كريستوفيرسون، والألماني راست، والبريطاني نوريس، وبطل جولة “1C”، وفي المجموعة الرابعة والأخيرة الأميركي نيوغاردن، والنرويجي سولبيرغ، والسعودي الراجحي، وبطل جولة “1D”.

يذكر بأن أول نسخة من بطولة سباق الأبطال بدأت عام 1988 في العاصمة الفرنسية باريس، كما أقيم هذا السباق 28 مرة في عدة عواصم عالمية، وتعد الرياض هي المدينة الـ12 التي تستضيف السباق العالمي، بعد لندن، وميامي، ودوسلدورف، ونورنبيرغ، وبكين، وبانكوك، وسانت فيليب “باربادوس”، وبرشلونة، ومدريد، وباريس، وغران كناريا في جزر الكناري الإسبانية.

وتأتي هذه البطولة العالمية في سباقات السيارات من نتاج مذكرة اتفاقية التعاون المشترك التي وقعها رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي بن عبد المحسن آل الشيخ في العاصمة البريطانية لندن, وجرى التوقيع مع رئيس الشركة القائمة على الحقوق فريدرك جونسون.