تقرير – الفيحاء .. محور التغيير في صراع قمّة دوري المحترفين

This post has already been read 340 times!

تقرير: محمد الصايم

أداء: عبدالله الدخيل

شكل الفيحاء محور التغيير في صراع المقدمة لدوري المحترفين، بعدما نجح في تعطيل ثلاثي الاتحاد، الهلال، والنصر، إلى جانب الشباب، لتكون حصيلة نقاطه من هذه الأندية أربع عشرة نقطة بالتمام والكمال، أي أكثر مما جمعه البرتقالي من الأندية المنافسة.

اثنتان وعشرون نقطة جمعها الفيحاء من مجمل سبع عشرة نقطة، وليس هذا محور الجدل، بل ما حصده البرتقالي من أندية صراع القمة، والذي وصل إلى أربع عشرة نقطة بالتمام والكمال.

وبعد أن تجاوز الفيحاء كبوة السقوط أمام الهلال والاتحاد في أول جولتين، وبنتيجة هدفين لهدف وخمسة أهداف لهدفين في الجولتين الأولى والثانية، عاد البرتقالي للثأر في الدور الثاني، وأسقط الاتحاد بهدف وحيد، وألحقه بالهلال بهدفين لهدف، ليجمع من الأزرق والعميد ست نقاط ثمينة.

الفيحاء حصد أربع نقاط من النصر، بعدما تعادل معه بهدفين لكلا الطرفين في الجولة الرابعة، وتغلب عليه بهدف وحيد في المرحلة السابعة عشرة، كما أنه جمع ثلاث نقاط من الشباب من مواجهة الجولة الحادية عشرة، عندما فاز بثلاثة أهداف لهدف، وقد يكون المرشح الأبرز للفوز إيابا، إذا لم تتدارك إدارة أحمد العقيل الأوضاع في الفترة الشتوية.

الأهلي فشل في الحفاظ على تقدمه أمام الفيحاء بهدف سوزا، وارتضى بالتعادل بهدف لمثله، انتظارا لنتيجة لقاء الإياب في المرحلة الثانية والعشرين، والأكيد أن مساعي الأهلي للتتويج بالدوري ستتأثر كثيرا حال نجاح البرتقالي في الإبقاء على النقاط بالمجمعة.

الغريب في أمر الفيحاء أن قائده الفني الأرجنتيني كوستاس يشكو من قلة الخيارات، رغم أن إدارة سعود الشلهوب أحدثت ضجة كبيرة في الفترة الصيفية، وأبرمت صفقات قياسية أدت لتسمية الفريق بمنتخب الفيحاء.

(0)

Leave a Reply