4 مواجهات تُحدّد مسار #الشباب

نجح الأوروغوياني كارينيو مدرب الشباب، في العودة بالفريق إلى الطريق الصحيح في الدوري، باقتلاع ثلاثة انتصارات متتالية صعدت بالليث سادسا للترتيب، لكن روزنامة المباريات تضع الأبيض أمام أربع مواجهات مهمة، سترسم ملامح الطريق في كأس الملك والدوري.

فترة متميزة من التطور والنتائج يعيشها الشباب، تحت قيادة الأوروغوياني دانييل كارينيو، الذي أشرف على الأبيض منذ الجولة السادسة للدوري، واستطاع الليث معه تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية خارج الأرض، أمام كل من أحد، القادسية، والباطن في الجولات  الثلاث الأخيرة، عززت من رصيد الشباب النقطي إلى اثنتين وعشرين نقطة سادسا للترتيب، مبتعدا عن الوصيف الأهلي بتسع نقاط فقط.

الشباب يتطلع في مبارياته الثلاث القادمة في الدوري، إلى مواصلة الانتصارات عندما يستضيف الاتفاق المتأخر في ترتيب المسابقة، ليدخل بعدها الليث مواجهة صعبة أمام النصر ثالث الترتيب، والساعي لإحداث الفارق تحت قيادة رئيسه الجديد سلمان المالك.

وبعد مواجهة النصر، سيسافر الشباب إلى جدة، في لقاء لا يقل صعوبة عن سابقه أمام الوصيف الأهلي، الذي يعيش فترة فنية غير مرضية لجماهيره، هذا مع الوضع في الاعتبار لقاء الشباب بنجران الأحد المقبل في كأس الملك، وأي تفريط قد يعني المغادرة مبكرا.

ثلاث مباريات مقبلة سترسم خارطة الليث في ترتيب الدوري، فالفوز فيها يضع الشباب ضمن الأربعة الأوائل في ترتيب الدوري، وربما تخدم نتائج الفرق الأخرى الشباب الذي قد يصل لمراكز متقدمة.

كارينيو جاء من أجل مهمة واضحة، وهي انتشال الشباب من القاع للقمة، في ظل تميز القائد ناصر الشمراني، وصانع الألعاب الأرميني ماركوس بيزيلي، وتميز الأسماء الشابة أمثال هتان باهبري وخالد الكعبي .. ليكون الشباب أمام فرصة ذهبية لإكمال المهمة، والمأمول أن تتبدل الأوضاع من حال إلى حال .. ومفتاح هذا التغيير هو بتحقيق أربعة انتصارات ثمينة.