في #كأس_الملك .. هل ينجح #هجر في استثمار سلبيات #الهلال؟

تقرير: محمد الصايم

أداء: إياد العلي

يسعى الهلال لتلافي أي مفاجآت أمام هجر، وضمان التأهل إلى دور الستة عشر من كأس خادم الحرمين الشريفين، عندما يتواجه الطرفان في استاد الأمير محمد بن فهد بالملز اليوم الخميس، كما يلتقي القادسية بجدة في الخبر، ويلعب أحد أمام العروبة في المدينة المنورة.

في أي وقت آخر، قد تكون مواجهة الهلال وهجر محسومة تماما للأزرق، لكن مدرج الموج الأزرق يضع اليد على القلب، باعتبار التراجع الكبير للأداء في الدوري، والهدر النقطي الذي لم يجد له الأرجنتيني دياز مبررا مقنعا، بل بات أغلب متابعي الهلال يعلمون ما سيقوله دياز بعد أي مباراة من أعذار، يتقدمها ضعف القتالية، ضياع الفرص، والاستحواذ السلبي، وجميعها تعتبر مشاكل فنية لم ينجح دياز في تلافيها حتى الآن.

الأكيد أن دياز سيدفع بمجموعة مختلفة من اللاعبين، فالهلال يعاني ضغطا في المباريات لإنهاء المؤجلات، وبعد التعادل مع الفيصلي الإثنين الماضي سيلعب أمام هجر اليوم في دور الاثنين والثلاثين من الكأس، ثم مؤجلة الاتفاق الإثنين المقبل. والأكثر تأكيدا، أن أي نتيجة سلبية للهلال أمام هجر ستؤثر مباشرة على مصير دياز، في ظل الضغط الكبير للمدرج الأزرق على إدارة الأمير نواف بن سعد، علما بأن الزعيم كسب هجر في آخر ثلاث مباريات بنتائج كبيرة، مجموعها أربعة عشر هدفا مقابل ثلاثة.

وفي ذات مباريات كأس الملك، يستقبل القادسية ضيفه جدة، وربما تكون ظروف الفريقين متشابهة قليلا بوجودهما في مراكز متأخرة من دوري المحترفين والأولى، لكن الفوارق الفنية ستكون لصالح بنو قادس بكل تأكيد، علما بأن المباراة تعد الثالثة في تاريخ الفريقين، انتهت الأولى بالتعادل، وخسر القادسية في الثانية بهدف وحيد.

أحد سيعود إلى أجواء دوري الأولى، عندما يستضيف العروبة اليوم، وسجل الطرفين يحفل باثنتين وعشرين مباراة سابقة، كان الفوز حليفا لأحد في ثلاث عشر مباراة، وحضر التعادل في أربع مواجهات، وحقق العروبة خمسة انتصارات.