كوتينيو أول الملفات الساخنة في الانتقالات الشتوية

يبرز إسم البرازيلي فيليبي كوتينيو في مطلع فترة الانتقالات الشتوية في كرة القدم، والتي بدأت رسميا في اليوم الأول من السنة الجديدة، حيث يحتل انتقاله المحتمل من ليفربول الانكليزي الى برشلونة الاسباني، صدارة عناوين الصحف في البلدين.

ويتردد اسم كوتينيو (25 عاما) وهذه الصفقة منذ أشهر، واكتسبت مع انطلاق موسم الانتقالات الشتوية الذي يستمر حتى نهاية كانون الثاني/يناير الحالي، زخما مضاعفا. وبحسب صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية، أعد برشلونة عرضا تبلغ قيمته 150 مليون يورو (110 ملايين + 40 مليونا من الحوافز والمكافآت)، لضم اللاعب الدولي الذي رفض ناديه التخلي عنه في الصيف.

وفي حال تمت هذه الصفقة بهذا السعر، سيصبح كوتينيو ثالث أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، بعد الانتقالين اللذين أبرمهما باريس سان جرمان الفرنسي في صيف 2017، بضم البرازيلي نيمار من برشلونة الاسباني لقاء 222 مليون يورو، وكيليان مبابي من موناكو الفرنسي في صفقة تقدر قيمتها بـ 180 مليونا.

وفي ظل التقارير من كل حدب وصوب حول كوتينيو وبرشلونة، صبت شركة “نايكي” الأميركية للتجهيزات الرياضية، راعية النادي الكاتالوني واللاعب نفسه، الزيت على النار، بنشرها قبل أيام على موقعها الالكتروني، إعلانا عن قميص لبرشلونة يحمل اسم كوتينيو.

وكان الاعلان الذي تم سحبه في وقت لاحق، مرفقا بعبارة “فيليبي كوتينيو جاهز لإثارة الحماسة في كامب نو”، ملعب برشلونة، مضيفا “اشتروا قميص برشلونة لموسم 2017-2018 مع اسم +الساحر+”.

وغاب كوتينيو عن مباراة فريقه الانكليزي ضد بيرنلي في الدوري المحلي (2-1) الاثنين، ما ساهم في تغذية التقارير والشائعات، قبل ان يعمد مدرب ليفربول الانكليزي يورغن كلوب الى تهدئتها.

وقال كلوب ان كوتينيو والمصري محمد صلاح “مصابان. الأمر ليس خطرا، لكن الى حد يمنعهما من اللعب اليوم (الاثنين). ومن غير المؤكد ان يشاركا أيضا الجمعة ضد ايفرتون” في كأس انكلترا.

وردا على سؤال عن إعلان “نايكي”، رفض كلوب التعليق كثيرا، مكتفيا بالقول “سمعت أحاديث عن هذا الأمر (…) عندما أخبروني بذلك تفاجأت. لكن لا شيء يثير اهتمامي أقل من هذه الأمور”.

وحاول برشلونة مرارا الصيف الماضي ضم كوتينيو، في محاولة لتعويض انتقال مواطنه نيمار الى برشلونة. الا ان ليفربول رفض أكثر من عرض للاعب الذي تقدم بنفسه بطلب للرحيل. وفي مراحل لاحقة، كشف مسؤولون في نادي برشلونة ان النادي الأحمر كان يطلب الحصول على 200 مليون يورو للتخلي عنه.

وهذا الأسبوع، نقلت وسائل إعلام انكليزية منها صحيفة “ديلي تلغراف”، ان ليفربول سيطلب مبلغا “خياليا” للتخلي عن اللاعب، لاسيما في أعقاب نشر شركة “نايكي” لإعلان قميص برشلونة.

حاليا، أكان مع كوتينيو أو غيره، يدرك النادي الكاتالوني انه في حاجة الى صفقة كبيرة في سوق الانتقالات، لاسيما بعد أدائه المتردد بعد رحيل نيمار، وانتظاره فترة طويلة قبل ضم الفرنسي عثمان ديمبيلي من بوروسيا دورتموند الالماني، والذي أصيب بعد فترة قصيرة من ارتدائه قميص برشلونة، ومن المتوقع ان يعاود اللعب قريبا.

ومنذ تشرين الأول/اكتوبر الماضي، كشف برشلونة عن نواياه في سوق الانتقالات الشتوية، اذ قال مديره العام أوسكار غراو “نحن مستعدون لضم كوتينيو أو أي لاعب آخر. المال؟ موجود”.

وكان كوتينيو مدد مطلع 2017، عقده مع ليفربول لخمسة أعوام.

وأشارت وسائل إعلام انكليزية الثلاثاء ان كوتينيو حضر الى مقر التدريب التابع لناديه “كالمعتاد”. الا ان صحيفة “ديلي ميرور” نقلت ان اللاعب أبلغ إدارة ناديه انه “لا يريد ان يلعب” لصالحه مجددا.

وأعادت صحف انكليزية التذكير بما قاله كلوب في آب/أغسطس، في خضم الجدل حول انتقال كوتينيو من عدمه، اذ اعتبر المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الالماني ان “التوقيت هو كل شيء”.

أضاف “كل شيء في الحياة يتعلق بالتوقيت. هذه هي الطريقة التي أفهم بها الأمور، وهذا كل ما لدي لأقوله. ربما يكون لكل شخص سعره… في الوقت المناسب. أما في التوقيت الخاطىء، فلا يوجد سعر” يمكن ان يؤدي الى انتقال لاعب من ناد الى آخر.

ولعل التوقيت سيكون المفتاح السحري لليفربول هذا الموسم، اذ يجد النادي الأحمر نفسه منافسا جديا على المركز الثاني في ترتيب الدوري الانكليزي (مع ابتعاد مانشستر سيتي في الصدارة)، وبلغ الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا حيث يلاقي بورتو البرتغالي، ما قد يجعله يتردد – مرة جديدة – في الاستغناء عن كويتينيو حاليا.