تقرير – المنتخب السعودي يتطلع للتأهل في كأس الخليج عبر عمان

تقرير: محمد الصايم

أداء: منى العوبثاني

يتأهب المنتخب السعودي لإكمال مهمة بلوغ نهائي كأس الخليج الثالثة والعشرين، والمقامة حاليا في الكويت، عندما يواجه نظيره العماني اليوم الخميس، في ختام مباريات المجموعة الأولى، والتي تشهد صراعا آخر بين منتخبي الكويت والإمارات، علما بأن الأزرق بات خارج الحسابات.

ما بين مستغرب  ومترقب ومتوثب، بدأ المنتخب الوطني مهمته في دورة كأس الخليج، وأول الأهداف التمثيل اللائق للشعار، وتجربة عدة أسماء بهدف الاستفادة منها في كأس العالم، لكن الأخضر قدم الأداء المذهل، وخطف نقاط الكويت في اللقاء الافتتاحي، وبمستوى فني رفع سقف الطموحات إلى الأعلى. وبعد التعادل مع الإمارات في الجولة الثانية للمجموعة الأولى، أعلن صناع القرار أن اللقب بات المطلب، وأن الصقور يملك ما يؤهله للعبور، وما يقوده لإحراز اللقب الخليجي.

أربع نقاط هي حصيلة الأخضر في صـدارة المجموعة الأولى، واليوم ستكون المواجهة الأخيرة أمام عمان ثالث الترتيب بثلاث نقاط، بحثا عن بطاقة عبور الصقور بالصدارة، فيما ستكون المواجهة الثانية بين منتخب الكويت الذي بات خارج الحسابات، والإمارات وصيف الترتيب الحالي بأربع نقاط أيضا، وخلف الأخضر بفارق الأهداف.

التاريخ ينحاز إلى الأخضر تماما في مواجهات عمان ضمن بطولة الخليج، إذ حقق اثني عشر انتصارا من مجمل ثلاث عشرة مباراة، مع خسارة وحيدة بركلات الترجيح، وهذه المباراة الوحيدة كانت في نهائي كأس الخليج 2009 التي أقيمت في عمان، وانتهت في أوقاتها الأصلية والإضافية بالتعادل السلبي.

أربعة أهداف نظيفة حملت أكبر فوز للأخضر على عمان، وكان ذلك في بطولة الخليج في عام 82، والتي أقيمت في الإمارات، كما فاز الصقور بثلاثية نظيفة في مباراة واحدة، وفي ثلاث مرات بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف، ومثلها بهدفين دون مقابل، ومرتين بهدفين لهدف، ومرتين بهدف وحيد.