القائمة

تقرير – الأندية قبل الخصخصة: مجبر أخاك لا بطل!!

This post has already been read 407 times!

تقريرواداء: أنس الخميس

أحدثت القرارات الأخيرة في الشأن الرياضي حراكا إيجابيا، وبخاصة في الجوانب المالية، إذ يهدف صناع القرار لأن تتماشى رياضة الوطن مع رؤية العام 2030، والهادفة إلى تحويل الرياضة إلى صناعة اقتصادية تشارك في الناتج القومي.

(مجبر أخاك لا بطل) .. هكذا نردد بين الحين والآخر المثل التاريخي الشهير، وهو ما يشهده الوسط الرياضي على وجه العموم حاليا، والأندية الرياضية خاصة؛ فلطالما كان الهاجس المالي مؤرقا للقيادة الرياضية وإدارات الأندية منذ فترة طويلة، وهكذا أرق، سيسجله التاريخ هو الآخر، فقد حان موعد الخصخصة التي طال انتظارها، في ظل نتائج سلبية ظهرت جليا في بعض الأوقات، إما بالإبعاد عن سوق الانتقالات تماما أو التعاقد مع محترفين بحسب ما في الخزائن من أموال، أو ما يجود به أعضاء الشرف، وحال الأندية التي تعلن يوما بعد يوم القوائم المالية الخاصة بها، وما لها وما عليها إذ يقول: مجبر أخاك لا بطل.

الاتفاق، الهلال، القادسية، الشباب؛ وأسماء أخرى في الطريق، ستظهر مصروفاتها وإيراداتها وحتى ديونها للعلن، فالهيئة العامة للرياضة حددت ولأول مرة في التاريخ، تاريخا معينا لعقد جمعيات عمومية استثنائية في ذات الشأن، وقد بدأ العد التنازلي.

ساعة تلو الأخرى، ويوما بعد يوم، وناقوس التغيير تعلو أصواته محدثة أصداء لا ينفك معها المتابع الرياضي عن الحديث؛ فالتغييرات في وسطنا هذا لم تقف عند حد المصطلحات المالية؛ بل إنها تجاوزتها إلى جميع ما يتعلق بوصول الرياضة إلى ما رسمه صناع القرار في رؤية المملكة 2030 والتي تسير فيها المملكة بخطى ثابتة في الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والترفيهية، وبالتأكيد الرياضية، فأهداف اليوم والغد أن تتجاوز الرياضة مرحلة التركيز على لعبة واحدة، وصولا إلى ما قاله قائد التغيير محمد بن سلمان .. حدودنا (عنان السماء) .. متى ما أرادنا ذلك.

(0)

اضف تعليق