القائمة

تقرير – هل يجبر كارينيو عثرات الشباب؟

This post has already been read 703 times!

تقرير: محمد الزيد

أداء: انس الخميس

عاد المدرب الأوروغوياني كارينيو إلى الأندية السعودية عبر بوابة نادي الشباب، ليتولى المهام الفنية للفريق الأول، بعد أن قاد النصر إلى تحقيق لقبي الدوري وكأس ولي العهد في موسم 2014.

وجد الشباب أخيرا ضالته في المدرب الأوروغوياني دانيال كارينيو، ليخلف الوطني سامي الجابر على رأس الهرم التدريبي في ليث العاصمة، بعد أن أعلنت إدارة عبدالله القريني التوصل إلى اتفاق مع الداهية الأوروغوياني.

دانيال كارينيو كان له حضور لافت في الدوري السعودي، حين استقطبه النصر بعد الجولة السادسة من دوري موسم 2012 – 2013، خلفا للكولمبي ماتورانا، ليكمل المهمة في ذلك الموسم، ووصل بالفريق  للمرتبة الرابعة بعد فوزه في إحدى عشرة مواجهة، وسبعة تعادلات ولم يتلق سوى خسارتين، لتجد هذه الأرقام رغبة إدارية بالاستمرار لموسم آخر، وحينها أعاد كارينيو في ذلك الوقت النصر إلى منصات التتويج، وقدم معه موسما استثنائيا، بالحصول على لقب الدوري وكأس ولي العهد بعد غياب طويل، حيث خاض الأصفر مع كارينيو في دوري موسم 2014 ستا وعشرين مواجهة، فاز في عشرين منها، وتعادل في خمس ولم يخسر سوى مواجهة واحدة، ليغادر بعدها هذا المدرب الملاعب السعودية، ويخوض عدة تجارب احترافية في دول الخليج، قبل أن يعود اليوم مرة أخرى من بوابة الشباب.

مدرج الليوث استبشر خيرا بهذا التعاقد مع المدرب كارينيو، متأملين بأن ينهض بالشباب من جديد ويعود لمكانه الطبيعي بين الأندية الكبار، وتحديدا منصات التتويج التي يفتقدها شيخ الأندية منذ فترة ليست بالقصيرة، فهل ينجح كارينيو في اختباره الجديد مع الشباب؟

(0)

التعليقات مغلقة