القائمة

تقرير – #الاتحاد .. من سيستلم مفتاح العميد؟

تقرير: محمد الصايم

أداء: عبدالله الدخيل

قدمت إدارة حاتم باعشن في نادي الاتحاد، عملا مقدرا خلال فترة التكليف التي استمرت لموسم واحد، نال استحسان أغلب مشجعي النادي ومتابعيه، لكن مدرج العميد تأثر سلبيا بتصريحات باعشن الأخيرة، والتي رفض فيها الترشح للرئاسة عبر الانتخابات.

في أوج أزمات الاتحاد، وفي أحلك أوقاته، ظهرت إدارة أحمد مسعود ـ طيب الله ثراه، كطوق نجاة لإخراج العميد من أزماته، وتتحول دفة القيادة إلى حاتم باعشن بعد وفاة أحمد مسعود أثناء الفترة الإعدادية في تركيا.

إدارة مسعود ـ باعشن حققت المستحيل بعامل الحسابات، وتحديدا الأموال، في وقت ابتعد فيه أغلب أعضاء الشرف عن المساندة، واكتفوا بمشاهدة العميد يصارع وحيدا، لاعبوه في أرض الملعب، وإدارته في أروقة المكاتب والفيفا.

حصيلة الفريق الأول لنادي الاتحاد هذا الموسم، جاءت بنيل لقب كأس ولي العهد من أمام النصر، ثم المركز الرابع في دوري جميل، رغم قرار (الفيفا) بحسم ثلاث نقاط من رصيد الدوري.

وبنهاية الموسم، وتحديدا الخميس الماضي، تلقى الاتحاد ضربة موجعة من الفتح في أرض الملعب، بالخسارة بأربعة أهداف لهدف، وتلقى مدرج العميد صدمة أخرى بإعلان الرئيس حاتم باعشن عدم الرغبة في الترشح عن طريق الانتخابات، لتكون النهاية قاتمة، انتظارا لما ستسفر عنه قادم الأيام، وما ستقرره هيئة الرياضة في مصير النادي.

إدارة باعشن قاتلت في جميع الجبهات، ونجحت في تدعيم الصفوف بأربع صفقات أجنبية نالت الرضا من الجميع، إلى جانب المدرب التشيلي المميز سييرا، كما أنها نجحت في تجاوز الشروط المالية لهيئة الرياضة، لكنها فشلت في اختبار القضايا الخارجية، وهو أمر لا يمكن أن تتحمل إدارة باعشن نتائجه بالكامل، لوجود خلفيات صراع مع إدارات أخرى.

انتهى الموسم، وانتهى تكليف إدارة حاتم باعشن، فكيف سيكون مستقبل نادي الاتحاد؟ ومن سيتسلم مفتاح العميد؟

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*