القائمة

تقرير – إدارة الشباب تضاعف جراح الليث بإيقاف القائد أحمد عطيف

This post has already been read 2000 times!

تقرير: محمد الصايم

أداء: عبدالله الدخيل

تصميم: فهد الزهراني

دخلت إدارة الشباب منعطفا جديدا بإصدار قرار إبعاد القائد أحمد عطيف عن الفريق الأول حتى نهاية الموسم، وهو القرار الصادر ذاته بحق الحارس محمد العويس، قبل تدخل القائد الفني سامي الجابر، والذي وجد نفسه في موقف حرج متجدد.

استفهامات متجددة تقف أمام إدارة الشباب، بعدما عجزت عن إدارة خلافاتها بالطرق الودية، واتخذت طرق لي الذراع مع أعمدة الفريق الأول، ولا نقول هكذا عن فراغ، فالقرار الأول كان تجاه الحارس المميز محمد العويس، والذي تضمن الإبعاد حتى نهاية العقد، قبل أن يتدخل القائد الفني سامي الجابر ويعيد العويس، لكن يبدو أن هناك ما يجري تحت الطاولة بين الإدارة والعويس، ليضطر الأخير للغياب، والعودة للتدريبات الانفرادية حتى انفراج الأزمة، أو الرحيل في الشتوية.

أحدث الإصدارات من القرارات الشبابية جاء بحق القائد أحمد عطيف، والذي شمل الإبعاد حتى نهاية الموسم، دون الإفصاح عن المسببات، لكن Ufm وصلت إلى كامل الحيثيات، إذ رفض القائد التنازل عن قضية شيك الملايين الثلاثة، ففضلت إدارة عبدالله القريني أسلوب لي الذراع مجددا، أملا في حل القضية بطرق أخرى.

قضية عطيف والشباب تجاوزت حد الودية، فقد تعدت عدة محطات قانونية، وصولا إلى إغلاق حساب النادي الرسمي، ومنع الرئيس القريني من السفر، مع إيقاف خدماته في وزارة الداخلية، ويبدو أن الرئيس تضرر كثيرا من هذا الأمر، لكنه لن يصل مرحلة تضرر اللاعبين من تأخر مستحقاتهم المالية ورواتبهم، وهو الأمر الذي ينعكس على أداء الفريق بصورة مباشرة، وبالتالي النتائج على أرض الملعب، ورضا الجماهير في المدرجات، وفي هذا الشأن سيكون القائد الفني سامي الجابر المسؤول الأول والأخير، لكنه لا يملك عصا سحرية تصلح ما أفسده المال في الملعب، وما فعلته الإدارة بنجوم الأبيض ماليا .. ثم نفسيا.

جماهير الشباب، ومن قبلهم الرمز الأمير خالد بن سلطان، يتطلعون لعودة زئير الليث في عرين البطولات، لكن واقع الحال يغني عن إمكانية السؤال، وأساليب الإدارة تطرح ألف سـؤال .. فأين النهاية؟

(0)

التعليقات مغلقة