القائمة

مكابرة مسؤولين

مكابرة مسؤولين

This post has already been read 7722 times!

يتوارى بعض المسؤولين أمام لهب الكثير من القضايا التي تحتاج إلى الشفافية، بما يعزز المصداقية والاحترام، فتتفاقم المشاكل وتتوسع، بما يعمق الهوة بين الجهات ذات العلاقة، فتكون الساحة رحبة أمام المجتهدين والمتربصين للإيغال في الضرب من كل حدب وصوب.

والمؤسف أكثر حين يكون اللغط في الوسط الرياضي حول بند في لائحة، أو تصريح مسؤول، أو بيان نادٍ، أو قرار من اتحاد قاري.

وتتفاقم لغة الاتهامات على هذه الجهة أو تلك، حينما يكون الرد ضعيفاً أو عاجزاً عن تفنيد القضية، أو الاعتراف بالخطأ.

واليوم أجد الكثير من القضايا السعودية والإماراتية يتم تداولها دون حسم، وربما أن المساحة المتاحة هنا غير كافية للتوسع في بعض القضايا التي باتت تشغل الجميع بعيداً عن الملاعب، وكل ما يخص الشؤون الفنية، وجمال كرة القدم، وما يعزز جذب الجماهير للمدرجات.

ومن خلال تواصلي مع عدد من المختصين، فإن الكثير من الأندية الخليجية وللأسف الشديد، غير ملمة بالقوانين، وتواصلها ضعيف جداً مع الجهات المشرعة.

وفي جانب آخر، يتحاشى بعض مسؤولي اللجان التعاطي مع الإعلام الذي هو في الأصل حلقة وصل بين الجهات الرسمية والمتلقين بمختلف الشرائح، وتتفرع القضية إلى المتحدث الرسمي والمركز الإعلامي، دون أن يؤديا أدوارهما الحقيقية، وهنا تتأزم العلاقة بين مختلف الأطراف، فتكون البيئة خصبة لأصحاب الصوت العالي والاتهامات، وكل ما له علاقة بالمؤامرات، فيخفت صوت العقل والحكمة.

خلف ملفي

نقلاً عن صحيفة الرؤية الإماراتية

(0)

التعليقات مغلقة