فوز مثير لقطبي مدريد في ختام مبارياتهما بعام 2015

(د ب أ)- استأنف البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو ممارسة هوايته في هز الشباك وسجل ثنائية جديدة ليقود فريقه ريال مدريد إلى فوز ثمين وصعب 3 / 1 على ريال سوسييداد اليوم الأربعاء في افتتاح مباريات المرحلة السابعة عشر من الدوري الأسباني التي شهدت اليوم أيضا فوزا ثمينا ومتأخرا 2 / صفر لأتلتيكو مدريد على مضيفه رايو فاليكانو.

كما شهدت نفس المرحلة اليوم أيضا فوز أشبيلية على اسبانيول 2 / صفر وملقة على مضيفه ليفانتي 1 / صفر.

على استاد “سانتياجو برنابيو” في العاصمة مدريد ، عانى الريال كثيرا لتحقيق الفوز واحتاج إلى هدفين من رونالدو ليفلت من كمين ضيفه سوسييداد الذي كان بإمكانه الخروج بنقطة التعادل على الأقل لكنه خرج خاسرا ليحتفل الريال مع جماهيره بهذا الفوز الثمين في ختام مباريات الفريق في 2015 .

ورفع الريال رصيده إلى 36 نقطة ليقفز إلى صدارة جدول المسابقة قبل أن يتراجع للمركز الثاني مؤقتا بفارق نقطة واحدة أمام برشلونة ونقطتين خلف أتلتيكو مدريد انتظارا لانتهاء باقي مباريات المرحلة فيما تجمد رصيد سوسييداد عند 16 نقطة في المركز الرابع عشر.

وأهدر رونالدو ضربة جزاء للريال في الدقيقة 24 لكنه سجل هدفين للفريق في الدقيقتين 42 من ضربة جزاء و67 ثم أضاف البديل لوكاس فاسكيز الهدف الثالث للفريق في الدقيقة 86 فيما أحرز البديل أرميندو توي نا بانيا الهدف الوحيد لسوسييداد في الدقيقة 49 .

وبدأ الريال في فرض نفوذه على المباراة مبكرا وشكلت هجمات الفريق خطورة هائلة على مرمى سوسييداد وكاد بيبي يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة اثر كرة عرضية من الناحية اليسرى وصلت منها الكرة على رأس بيبي الذي لعبها قوية ولكن جيرونيمو رولي حارس مرمى الضيوف تصدى لها ببراعة وأخرجها لركنية.

ووصلت الكرة مجددا من الضربة الركنية على رأس اللاعب الويلزي جاريث بيل الذي سددها قوية ولكنها خرجت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وجدد الريال محاولاته الهجومية في الدقيقة الثامنة بتوغل رائع من الفرنسي كريم بنزيمة الذي أنهى الهجمة بتسديدة زاحفة تصدى لها الحارس ثم أبعدها الدفاع في الوقت المناسب.

أدرك سوسييداد صعوبة الاستمرار في الاعتماد على الدفاع أمام الريال وتخلى الفريق عن انكماشه وبدأ في شن بعض الهجمات عن طريق لاعبه الخطير إيمانول أجيريتشي.

ولكن الحظ عاند سوسييداد في الدقيقة 15 حيث أصيب أجيرتشي اثر هجمة خطيرة للفريق تقدم فيها الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى الريال لإبعاد الكرة قبل أن يصطدم بلاعب سوسييداد الذي خرج من الملعب مصابا.

وسدد البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم الريال كرة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 16 ولكن الكرة خرجت بعيدا عن القائم الأيمن.

وأجرى سوسييداد تغييرا اضطراريا في الدقيقة 18 بنزول أرميندو توي نا بانيا بدلا من أجيرتشي للإصابة.

وواصل الريال هجومه في الدقائق التالية ولكن رولي واصل تألقه قبل أن يحتسب الحكم للريال ضربة ركنية مشكوك في صحتها في الدقيقة 23 اثر سقوط بنزيمة داخل منطقة الجزاء بعد كرة مشتركة مع يوري بيرشيش.

وسدد رونالدو ضربة الجزاء في الدقيقة 24 ولكنه أطاح بالكرة فوق العارضة ليهدر فرصة ثمينة للتقدم.

واستأنف الريال ضغطه الهجومي بعد ضربة الجزاء الضائعة وسدد بنزيمة كرة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة 26 ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات.

واكتسب سوسييداد الثقة بمرور الوقت وعاد لشن بعض الهجمات على مرمى الريال لكن معظمها افتقد للخطورة المطلوبة.

وكاد جوناثان كريستيان يسجل هدف التقدم لسوسييداد في الدقيقة 35 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من الناحية اليسرى قابلها كريستيان بضربة رأس ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

ورد الريال بهجمة سريعة أنهاها الكرواتي لوكا مودريتش بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مباشرة ولكن الحارس تصدى لها ثم أبعدها الدفاع ثم وصلت الكرة إلى بنزيمة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 38 وهيأها لنفسه وسددها قوية بيسراه ولكن في يد الحارس.

ولم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء للريال في الدقيقة 40 اثر هجمة سريعة للريال وتمريرة عرضية لعبها بيل من الناحية اليمنى واصطدمت بيد اللاعب بيرشيش الذي تسبب أيضا في ضربة الجزاء الأولى.

وأكد الطاقم التدريبي ثقته الكبيرة في رونالدو حيث سدد اللاعب بنفسه ضربة الجزاء ووضعها قوية على يسار الحارس ليكون هدف التقدم في الدقيقة 42 .

وواصل الريال محاولاته الهجوية في الدقائق التالية بحثا عن هدف آخر ولكن الوقت لم يسعفه لينتهي الشوط بتقدم أصحاب الأرض 1 / صفر.

وجاءت بداية الشوط الثاني في غاية الإثارة حيث باغت سوسييداد مضيفه بهدف التعادل في الدقيقة 49 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها جوناثان كريستيان من الناحية اليمنى ووصلت الكرة إلى بانيا الخالي من الرقابة في الناحية الأخرى من منطقة الجزاء حيث هيأ الكرة لنفسه وسددها ماكرة في الزاوية البعيدة على يسار الحارس لتكون هدف التعادل.

وأثار الحكم حفيظة الريال واندفع لاعبوه بحثا عن التقدم مجددا ولعب مارسيلو تمريرة عرضية عالية من الناحية اليسرى وصلت منها الكرة إلى رونالدو المتحفز أمام المرمى لكنه سددها قوية في الشباك من الخارج.

ورد سوسييداد بهجمة مرتدة سريعة انفرد على اثرها أساير إياراميندي بالحارس نافاس ولكن الأخير أجاد في التقدم بحذر وأبعد الكرة من أمام إياراميندي.

ونال ناتشو فيرنانديز لاعب الريال إنذارا في الدقيقة 56 للخشونة مع خافيير بريتو.

وشكلت هجمات سوسييداد خطورة فائقة وكادت تسفر عن هدف التقدم في الدقيقة 57 ولكن بيبي أبعد الكرة في الوقت المناسب من أمام بانيا.

ورد الريال بهجمة سريعة في الدقيقة التالية أنهاها بيل بتسديدة قوية من داخل حدود المنطقة ولكن الحارس أبعدها ببراعة إلى ركنية.

ولعب ماتيو كوفاسيتش في صفوف الريال في الدقيقة 59 على حساب الكولومبي جيمس رودريجيز.

وفي الوقت الذي شكلت فيه هجمات سوسييداد خطورة على مرمى الريال أكثر من خطورة هجمات الريال ، باغت رونالدو الضيوف بهدف التقدم في الدقيقة 67 .

وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعلبها مارسيلو ووصلت إلى رونالدو داخل حدود منطقة الجزاء ليسددها خاطفة مباشرة بيسراه في زاوية صعبة على يمين الحارس.

وأجرى سوسييداد تغييرا هجوميا في الدقيقة 69 بنزول المكسيكي كارلوس فيلا بدلا من جوناثان كريستيان.

وكثف الريال هجومه في الدقائق التالية بحثا عن هدف ثالث دون جدوى فيما عاد سوسييداد لشن بعض الهجمات في الدقائق العشر الأخيرة بحثا عن هدف التعادل.

ووسط المحاولات الهجومية لسوسييداد من أجل تسجيل هد التعادل ، باغت البديل لوكاس فاسكيز الضيوف بهدف الريال الثالث في الدقيقة 86 .

وجاء الهدف اثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة عرضية لعبها بيل من الناحية اليسرى وقابلها فاسكيز بتسديدة مباشرة في المرمى.

وقلب أتلتيكو مدريد الطاولة على مضيفه فاليكانو في الوقت القاتل لينتزع فوزا صعبا وغاليا بهدفين نظيفين ويستعيد موقعه في صدارة جدول المسابقة برصيد 38 نقطة انتظارا لمباراة برشلونة مع ريال بيتيس اليوم في إطار نفس المرحلة.

وكاد أتلتيكو مدريد يخسر نقطتين في صراعه من أجل استعادة اللقب حيث ظل التعادل السلبي قائما حتى سجل البديل آنخل كوريا هدف التقدم قبل أن يحرز زميله الفرنسي أنطوان جريزمان هدف الاطمئنان للفريق في الدقيقة 90.

وفي مباراة أخرى اليوم، تغلب ملقة على مضيفه ليفانتي بهدف نظيف سجله سيرخيو باربوزا في الدقيقة 78 ليرفع ملقة رصيده إلى 20 نقطة ويتقدم للمركز الحادي عشر فيما تجمد رصيد ليفانتي عند 11 نقطة في قاع جدول المسابقة.