ستوك سيتي يسقط مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي ليضاعف الضغوط على فان جال

(د ب أ) – ضاعف ستوك سيتي من الضغوط الواقعة على مانشستر يونايتد ومديره الفني لويس فان جال بعدما تغلب عليه 2 / صفر اليوم السبت في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وحسم ستوك المباراة لصالحه من الشوط الأول بهدفين سجلهما بويان كركيتش وماركو أرناوتوفيتش في الدقيقتين 19 و26 ، ليتلقى مانشستر يونايتد الهزيمة الرابعة له على التوالي ، في كل المسابقات ، للمرة الأولى منذ عام 1961 .

وقال مايكل كاريك لاعب خط وسط مانشستر يونايتد “إنها مسيرة فظيعة وشعور فظيع. أمر مؤلم للغاية.. من الصعب تقبل ذلك. إننا لا نقدم الأداء الكافي للفوز في الوقت الحالي ونتحمل المسؤولية. من المفترض أن نكون أفضل بكثير”.

وحقق ستوك سيتي اليوم الانتصار الثاني له فقط في آخر 16 مباراة له بالدوري أمام مانشستر يونايتد.

وقال جاك بوتلاند حارس مرمى ستوك سيتي “تقديم هذا الأداء أمام فريق مثل مانشستر يونايتد يعد أمرا رائعا بالنسبة لنا حيث أننا أظهرنا قدراتنا. دائما نشعر بأن تسجيل الهدف الأول يقودنا إلى الانتصار في المباريات.. قدمنا أداء رائعا وسجلنا هدفين جيدين. وتميزنا كذلك في الجانب الدفاعي.”

وجاءت هزيمة مانشستر يونايتد في ظل الشائعات المثارة منذ أسابيع حول مستقبل لويس فان جال في منصب المدير الفني.

ارتفع رصيد ستوك سيتي إلى 26 نقطة ليقفز إلى المركز الثامن بينما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 29 نقطة في المركز السادس.

وبات سجل مانشستر يونايتد خاليا من أي انتصار خلال سبع مباريات متتالية في كل المسابقات كما أن هزيمة اليوم هي الثالثة له على التوالي في الدوري.

وأبقى فان جال النجم واين روني على مقعد البدلاء طوال الشوط الأول قبل أن يدفع به في بداية الشوط الثاني.

وتسبب خطأ فادحا من قبل ممفيس ديباي في تسجيل ستوك سيتي هدفه الأول المبكر ، حيث حاول إعادة الكرة إلى زميله الحارس ديفيد دي خيا لكنها كانت بطيئة للغاية ولحق بها جلين جونسون ليمررها إلى كركيتش الذي أسكنها الشباك.

بعدها عزز ستوك تقدمه عندما سدد كركيتش كرة قوية من ضربة حرة لتصطدم بالحائط البشري وترتد إلى أرناوتوفيتش الذي أسكنها في شباك دي خيا من مسافة 25 ياردة.

وشارك روني في الشوط الثاني ليصنع أخطر فرصة لمانشستر يونايتد حيث أرسل تمريرة رائعة إلى مروان فيلايني ليسدد الأخير من مسافة ثماني ياردات ، لكن جاك بوتلاند تصدى للكرة كما تصدى لكرة خطيرة أخرى من خوان ماتا.