منتخب أستراليا

3 أسترالين فقط يراهنون على أن أستراليا ستفوز بأي مباراة في كأس العالم

تزداد المراهنات على عدم فوز أستراليا بلقب بطولة كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل التي تنطلق منافساتها غدا الخميس يوما بعد آخر في البلاد ، ويتوقع أن تصل هذه المراهنات إلى ذروتها بعد هزيمة الفريق المنتظرة الأولى في المونديال أمام تشيلي بعد غد الجمعة.

ولا يوجد معلق رياضي واحد في أستراليا يتوقع أن تجتاز بلاده الدور الأول من البطولة. وهناك سبب وجيه وراء هذا التشاؤم. حيث تتمتع أستراليا بأدنى تصنيف عالمي بين جميع المنتخبات المشاركة في مونديال البرازيل باحتلالها المركز 59 بأحدث تصنيفات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ، هذا بالإضافة إلى أنها تنافس في المجموعة الثانية بالبطولة التي لقبت باسم “مجموعة الموت” مع وجود منتخبات هولندا وتشيلي إلى جانب حاملة اللقب أسبانيا فيها.

أما شركة المراهنات على الإنترنت الأسترالية “سبورتس بت” فقد أكدت أن اثنين أو ثلاثة فقط من وكلاء المراهنات هم الذين قرروا أن يعملوا بنصيحة اللاعب مارك بريشيانو قبل توجه منتخب أستراليا إلى البرازيل عندما طالب بالمراهنة بدولار واحد على فوز أستراليا.

بينما تركزت المراهنات بشكل أكبر على أمور أخرى مثل هل سيفرض المدرب أنجي بوستكوجلو ، الذي هاجر من اليونان إلى أستراليا عندما كان في الخامسة من عمره ، حظرا على خروج اللاعبين وهل سيمنعهم من الاختلاط بالسيدات البرازيليات.

ولا يوجد أي اهتمام ملحوظ بكأس العالم في أستراليا. فلا يوجد أي أعلام أو رايات تشير إلى البطولة بمختلف مدن البلاد. ومع إذاعة المباريات في ساعات الصباح الأولى يأمل أصحاب الحانات في أن يحدث إقبال على مشاهدتها من الزائرين الأجانب حتى يستحق الأمر إبقاء أبوابها مفتوحة حتى الساعات الأولى من الصباح .

ورحب أشهر لاعب أسترالي على مر الزمان هاري كيويل بوضع الخاسر الذي يواجهه منتخب بلاده في مونديال 2014 بالبرازيل.

وصرح كويل على موقع “سوبرتس بت” على الإنترنت قائلا : “قد يبدو الأمر غريبا ولكنني حقا معجب بواقع أن الناس يحطون من قدر المنتخب الأسترالي ويتوقعون له الفشل .. فلو كان هناك شيء يجيده المنتخب الأسترالي تماما فهو لعب دور الخاسر المقهور”.

وأضاف : “هذا هو أجمل شيء في ذلك الموقف ، أنه لا يوجد لديك لا تخسره. وعندما يقول الناس : سيعانون حتى في لعب بعض التسديدات المحدودة على المرمى ، فهذا تحديدا هو أفضل حافز يمكن أن يرفع نسبة الأدرينالين في دم اللاعب الأسترالي ويعطي اللاعبين حافزا إضافيا لكي يثبتوا خطأ الجميع”.