تشيلسي يفصل بين معاناته المحلية وتطلعاته الأوروبية

(د ب أ)- هناك جانب مشرق في المسيرة الباهتة لتشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وهو انه لم ينقل تجربته المريرة في الدوري المحلي إلى دوري أبطال أوروبا.

وخسر تشيلسي حامل لقب الدوري الإنجليزي سبع مرات خلال 13 جولة من المسابقة.

ويحتل تشيلسي حاليا المركز الرابع عشر في جدول الترتيب بفارق خمس نقاط عن مراكز الهبوط.

وأنهى تشيلسي مسيرة الهزائم الثلاث المتتالية أمس الأول السبت عبر الفوز على نورويتش سيتي، ورغم أن الفوز لم يكن مقنعا ولكن جاري كاهيل يأمل أن يعطي الفوز دفعة لزملائه خلال المباراة على ملعب مكابي تل ابيب الاسرائيلي غدا الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا.

وقال كاهيل “من المهم أن نقدم أفضل ما لدينا في أوروبا بعد البداية البطيئة لنا في الدوري الإنجليزي الممتاز، نريد أن نواصل الضغط بقوة في أوروبا مجددا”.

وجاءت مسيرة تشيلسي في أوروبا معاكسة تماما لمسيرته في الدوري المحلي حيث يحتل الفريق المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد سبع نقاط من أربع مباريات بفارق ثلاث نقاط خلف بورتو البرتغالي المتصدر.

وسحق تشيلسي ضيفه مكابي /4صفر في أيلول/سبتمبر الماضي، وبإمكان الفريق أن يتأهل إلى دور الستة عشر عبر الفوز في تل ابيب، مع خسارة دينامو كييف الأوكراني امام مضيفه بورتو.

ويتمنى القائد جون تيري أن يكون الفوز على نورويتش بمثابة دفعة قوية للفريق في مشواره الأوروبي.

وقال تيري لتليفزيون تشيلسي “لقد حصدنا ثلاث نقاط في الدوري الإنجليزي ونوجه أنظارنا إلى دوري الأبطال”.

وأضاف “مع وضع ذلك في الاعتبار وأهمية التأهل فينبغي على الجميع أن يدرك وينطلق ويؤدي”.

وعاش تشيلسي تجربة مشابهة في موسم 2012/2011 حينما لم يؤدي بالشكل المطلوب في الدوري الإنجليزي لكنه حصد لقب دوري الأبطال للمرة الوحيدة في تاريخه بعد فوزه على بايرن ميونيخ على ملعبه بركلات الجزاء الترجيحية في النهائي.

وقال كاهيل “لقد كان ذلك الموسم الأول لي، وكان موسم صعب جدا لأن الفريق لم يصل لسقف التوقعات في ذلك الوقت كما تعثرنا في الدوري الإنجليزي”.

وأضاف “لقد نجحنا في تحقيق انجاز مذهل تمثل في الفوز بلقب دوري الأبطال .. بالنظر إلى تاريخ النادي يتضح أنه من الصعب للغاية تحقيق ذلك”.