روما يتوج بديربي العاصمة ويعود لمطاردة انتر على صدارة الدوري الإيطالي

(د ب أ)- استعاد روما اتزانه سريعا في الدوري الإيطالي لكرة القدم وعاد لعزف نغمة الانتصارات فوز ثمين للغاية 2 / صفر على جاره وضيفه لاتسيو اليوم الأحد في المرحلة الثانية عشر من المسابقة ليحسم روما لقب الديربي لصالحه ويعود للمطاردة مع انتر ميلان على صدارة جدول المسابقة.

وكسر انتر ميلان حاجز نجاح تورينو على ملعبه في الموسم الحالي وتغلب عليه 1 / صفر اليوم لتكون الهزيمة الأولى لتورينو في الدوري الإيطالي على ملعبه هذا الموسم.

وفي باقي مباريات المرحلة التي أقيمت اليوم ، فاز يوفنتوس حامل اللقب على مضيفه أمبولي 3 / 1 وباليرمو على كييفو 1 / صفر ونابولي على أودينيزي وساسولو على كاربي بنفس النتيجة وتعادل فروسينوني مع جنوه 2 / 2 .

على الاستاد الأولمبي بالعاصمة روما ، أنهى روما الشوط الأول متقدما بهدف نظيف سجله إدين دزيكو من ضربة جزاء في الدقيقة العاشرة ليكون هدفه الثاني في المسابقة هذا الموسم.

وفي الشوط الثاني ، تحسن أداء لاتسيو واقترب الفريق كثيرا من تسجيل هدف التعادل ولكن رد روما جاء قاسيا حيث سجل جيرفينهو هدف الاطمئنان لروما في الدقيقة 62 .

ورفع روما بهذا رصيده إلى 26 ليتقدم إلى المركز الثاني مؤقتا بفارق نقطة واحدة خلف انتر الذي تغلب على روما في المرحلة الماضية من المسابقة فيما تجمد رصيد لاتسيو عند 18 نقطة في المركز التاسع بعدما مني اليوم بالهزيمة الثالثة على التوالي.

ويستطيع فيورنتينا (24 نقطة) استعادة المركز الثاني إذا تغلب على سامبدوريا في مباراة أخرى اليوم بنفس المرحلة.

فرض روما سيطرته على مجريات اللعب في بداية المباراة لكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من لاتسيو الذي حاول حرمان لاعبي روما من المساحات التي يحتاجونها ونجحوا في هذا بالفعل خلال الدقائق الأولى التي شهدت استحواذا وسيطرة لروما في مواجهة انكماش دفاعي للاتسيو.

وأسفرت البداية الجيدة لروما عن ضربة جزاء في الدقيقة التاسعة عندما جاول إدين دزيكو الانطلاق داخل المنطقة لكنه تعرض لعرقلة واضحة من سانتياجو جينتيليني على حدود منطقة الجزاء فيما أبدى لاعبو لاتسيو اعتراضهم بدعوى أن الإعاقة كانت خارج حدود المنطقة. ولكن الحكم أشار باحتساب ضربة جزاء وأنذر جينتيليني.

وسدد دزيكو ضربة الجزاء بنفسه في الدقيقة العاشرة حيث لعبها في وسط المرمى لكنها مرت فوق الحارس الذي ارتمى على يمينه دون جدوى ليكون هدف التقدم لروما.

وحاول لاتسيو الرد سريعا على الهدف المبكر ووصلت الكرة إلى أنطونيو كاندريفا داخل منطقة جزاء روما في الدقيقة 11 ولكنه سددها عاليا.

كما اضطر البولندي فوجيتش تشيسني حارس مرمى روما إلى الخروج من منطقة الجزاء في الدقيقة 17 لقطع الكرة من أمام كاندريفا اثر هجمة سريعة للاتسيو.

وحصل البلجيكي رادجا ناينجولان لاعب روما بمهارة فائقة على ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 22 اثر عرقلة من لوكاس بيجليا وسددها لوكاس دايني ولكنها ارتطمت بالحائط البشري الدفاعي لتضيع فرصة جديدة لروما.

ووسط الهجوم الضاغط لروما في وسط هذا الشوط ، باغت البرازيلي فيليبي أندرسون مهاجم لاتسيو دفاع المنافس بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لتعبر الحارس البولندي وترتد من العارضة.

وتلاعب جيرفينهو بدفاع لاتسيو في الدقائق التالية ولم يجد بيجليا سوى إعاقته في الدقيقة 28 لإيقاف انطلاقته فلم يتردد الحكم في إنذار بيجليا.

وتدخل دفاع روما في الوقت لمناسب لينقذ فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 32 اثر هجمة سريعة للاتسيو وتمريرة من ستيفان رادو في اتجاه فيليب ديورديفيتش المنطلق أمام المرمى مباشرة ولكن الدفاع أطاح بها إلى خارج الملعب.

ورد روما بهجمة أكثر خطورة في الدقيقة 37 اثر تمريرة بينية رائعة من وليام فانكور إلى جيرفينهو المندفع داخل منطقة الجزاء والذي مررها بدوره إلى دزيكو ليلمس الأخير الكرة تحت ضغط من الدفاع أمام مرمى لاتسيو ولكن الحظ عانده لتذهب الكرة إلى خارج القائم على يمين الحاس فيدريكو ماركيتي.

وسدد ناينجولان كرة زاحفة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 40 لتمر بين أقدام مدافعي لاتسيو وتعبر على يمين الحارس لكنها ارتطمت بالقائم.

وتوالت الهجمات الخطيرة لروما على مرمى لاتسيو لكن الحظ عاند روما في أكثر من فرصة خطيرة لينتهي الشوط بتقدم الفريق بهدف نظيف.

وبدأ لاتسيو الشوط الثاني بمحاولة هجومية خطيرة اثر تمريرة من أندرسون لزميله سيناد لوليتش الذي هيأ الكرة لنفسه ولعبها ساقطة من داخل منطقة الجزاء ولكنها ذهبت فوق العارضة مباشرة.

وتغاضى الحكم عن إنذار لوليتش في الدقيقة 57 اثر تدخل عنيف مع المصري محمد صلاح لاعب روما الذي خرج من المباراة مصابا ولعب مكانه أليساندرو فلورينزي في الدقيقة 58 .

ووسط محاولاتت لاتسيو للعودة إلى المباراة ، وجه روما لطمة جديدة إلى جاره اثر تمريرة رائعة من نانيجولان إلى جيرفينهو الذي انطلق بها بشكل رائع في حراسة المدافع دوزان باستا ثم سددها قوية من داخل المنطقة في الزاوية الضيقة على يسار الحارس ليكون الهدف الثاني لروما في الدقيقة 62 .

وأثار الهدف غضب لاعبي لاتسيو بعدما أضعف آمالهم في تحقيق التعادل مما فجر مشادة بين لاعبي الفريقين لكن الحكم تدخل سريعا وفض الاشتباك.

وعلى مدار ما تبقى من المباراة ، حاول لاتسيو تسجيل هدف التعادل ولكن هجماته افتقدت للفعالية المطلوبة فيما كانت فرص روما هي الأكثر خطورة لينتهي اللقاء بفوز روما بهدفين نظيفين.

وفي تورينو ، أنهى انتر الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الفرنسي جيفري كوندوجبيا في الدقيقة 31 وفشل تورينو في استغلال صحوته في الشوط الثاني والذي سنحت فيه العديد من الفرص الخطيرة لأصحاب الأرض.

ورفع انتر رصيده إلى 27 نقطة لينفرد بصدارة جدول الدوري الإيطالي وتجمد رصيد تورينو عند 15 نقطة في المركز الحادي عشر بعدما فشل في تحقيق الفوز للمباراة السادسة على التوالي علما بأن الهزيمة اليوم كانت الرابعة له في هذه المباريات الست.

وكان تورينو حقق الفوز في أول ثلاث مباريات خاضها على ملعبه هذا الموسم ثم تعادل في المباراتين التاليتين قبل أن يخسر اليوم للمرة الأولى على ملعبه.

وثأر انتر لهزيمته أمام تورينو صفر / 1 في ميلانو خلال مباراتهما بالدور الثاني لمسابقة الدوري في الموسم الماضي وذلك في 25 كانون ثان/يناير الماضي.

وبدأت المباراة بمحاولات هجومية مكثفة من انتر الذي كان الأكثر استحواذا على الكرة والأكثر هجوما ولكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من تورينو.

وساعدت عشوائية هجمات انتر دفاع تورينو على إبعاد الخطورة عن المرمى حيث افتقدت محاولات انتر للفعالية المطلوبة.

وكثف انتر هجومه وسنحت له فرصة خطيرة في الدقيقة العاشرة ولكن الكرة تنقلت بين أقدام ورؤوس لاعبي الفريقين أكثر من مرة داخل منطقة الجزاء قبل تشتيتها لتضيع الفرصة الثمينة.

بمرور الوقت ، تخلى تورينو عن انكماشه الدفاعي وحاول لاعبيه مبادلة ضيوفهم الهجمات ولكن ظل التفوق لانتر.

وأفلت كاميل جليك مدافع تورينو من تلقي إنذار مستحق في الدقيقة 23 للخشونة مع ماورو إيكاردي مهاجم انتر حيث اكتفى الحكم بالتحذير الشفهي.

وواصل الفريقان هجومهما المتبادل وباغت ماركو بيناسي نجم تورينو الفريق الضيف بتسديدة قوية رائعة من خارج منطقة الجزاء في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس سمير هاندانوفيتش ولكن الحظ حالف انتر حيث ارتطمت الكرة بالعارضة وأكملت طريقها إلى خارج المرمى.

ولم يتردد الحكم في إنذار جليك في الدقيقة 31 للخشونة مجددا مع إيكاردي.

واستغل انتر الضربة الحرة التي احتسبت له في الناحية اليسرى ليسجل هدف التقدم حيث وصلت الكرة من الضربة الحرة على رأس رودريجو بالاسيو على حدود منطقة الجزاء وهيأها اللاعب لتصل إلى زميله لاعب الوسط الفرنسي الشاب جيفري كوندوجبيا الذي لم يجد صعوبة في تسديدها مباشرة إلى داخل المرمى.

وانتفض تورينو بعد الهدف وبحث لاعبوه عن هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.

وطالب أندريا بيلوتي مهاجم تورينو بضربة جزاء في الدقيقة 41 مؤكدا تعرضه للإعاقة من قبل جيسون موريلو لاعب انتر داخل منطقة الجزاء ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب لينتهي الشوط بتقدم انتر 1 / صفر.

ودق تورينو ناقوس الخطر بعد ثلاث دقائق فقط من بداية الشوط الثاني عندما لعب كريستيانو مولينارو الكرة من الناحية اليمنى لتصل غلى زميله فابيو كوالياريلا الخالي من الرقابة أمام المرمى مباشرة حيث سددها مباشرة ولكن هاندانوفيتش تصدى لها وتهيأت الكرة أمام بيلوتي المتحفز على بعد خطوتين من المرمى أيضا ولكن هاندانوفيتش تدخل في الوقت المناسب.

وتوالت التسديدات من لاعبي تورينو في الدقيقتين التاليتين مما دفع روبرتو مانشيني المدير الفني لانتر إلى الصياح في وجه لاعبيه مطالبا إياهم باليقظة حتى استعاد اللاعبون اتزانهم بالفعل.

وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية ولكن هجمات تورينو كانت أكثر جدية وخطورة حيث وضح إصرار لاعبي الفريق على تعديل النتيجة.

ونال جاري ميديل نجم انتر إنذارا في الدقيقة 63 للخشونة مع دانيلي باسيلي.

وطالب البديل ماكسيميليانو لوبيز بضربة جزاء لتورينو بعد دقيقتين فقط من نزوله إلى أرضية الملعب بديلا لبيلوتي ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

واصطدمت الهجمات المتتالية والمكثفة من تورينو بالدفاع المتكتل من انتر الذي سعى لاستغلال اندفاع تورينو في الهجوم وحاول تهديد أصحاب الأرض عن طريق المرتدات السريعة.

ولم تفلح محاولات تورينو فيما تبقى من المباراة كما فشل انتر في استغلال المرتدات السريعة العديدة له لينتهي اللقاء بنفس نتيجة الشوط الأول.

وقلب يوفنتوس تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 / 1 على مضيفه أمبولي ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في المركز السابع ويتجمد رصيد أمبولي عند 14 نقطة في المركز الثالث عشر.

وبادر أمبولي بهز الشباك عن طريق ماسيمو ماكاروني في الدقيقة 20 ورد يوفنتوس بثلاثية سجلها الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والفرنسي باتريس إيفرا والأرجنتيني باولو ديبالا في الدقائق 33 و39 و85 .

وفاز نابولي على أودينيزي بهدف نظيف سجله الأرجنتيني جونزالو هيجوين في الدقيقة 54 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي ليرفع نابولي رصيده إلى 25 نقطة ويتقدم للمركز الثالث فيما تجمد رصيد أودينيزي عند 12 نقطة في المركز السابع عشر.

وتغلب باليرمو على كييفو بهدف نظيف سجله ألبرتو جيلاردينو في الدقيقة 72 ليرفع رصيده إلى 14 نقطة في المركز الثاني عشر حيث حقق اليوم فوزه الأول في آخر أربع مباريات خاضها بالمسابقة فيما تجمد رصيد كييفو عند 13 نقطة في المركز الرابع عشر بعدما فشل في تحقيق الفوز للمباراة السابعة على التوالي بالدوري الإيطالي.

وضاعف ساسولو محنة ضيفه كاربي وتغلب عليه بهدف نظيف سجله نيكولا سانسوني في الدقيقة 29 ليرفع رصيده إلى 22 نقطة في المركز الخامس وتجمد رصيد كاربي الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم عند ست نقاط في قاع جدول المسابقة.

وتعادل فروسينوني الصاعد هذا الموسم لدوري الدرجة الأولى مع جنوه بهدفين سجلهما ليوناردو بلانشارد وموديبو دياكيتي في الدقيقتين 32 و39 مقابل هدفين سجلهما ليوناردو بافوليتي وسيرجي جاكبي في الدقيقتين السابعة و76 ليرفع فروسينوني رصيده إلى 11 نقطة في المركز الثامن عشر مقابل 13 نقطة لجنوه في المركز الخامس عشر.

وشهدت الدقيقة 37 من المباراة طرد سيباستيان دي مايو لاعب جنوه لنيله الإنذار الثاني في المباراة ولكن الفريق انتزع التعادل الثمين في الشوط الثاني.