تشيلسي & ارسنال

“مشاكل” كوستا تقود تشيلسي للفوز على أرسنال في الدوري الإنجليزي

(د ب أ)- استأنف المهاجم الأسباني الدولي دييجو كوستا مسلسل “المشاكل” وتسبب في طرد البرازيلي جابرييل باوليستا ليساهم بشكل غير مباشر في فوز تشيلسي الثمين 2 / صفر على ضيفه أرسنال اليوم السبت في افتتاح مباريات المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي حيث تقاسم الفريقان هذا الشوط لعبا ونتيجة.

واستغل تشيلسي تفوقه العددي بعد طرد باوليستا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول وتقدم بهدف سجله كورت زوما بضربة رأس في الدقيقة 53 ثم استغل طرد الأسباني سانتياجو كازورلا نجم أرسنال في الدقيقة 79 وسجل الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة اثر تسديدة قوية من إيدن هازارد ارتطمت بيد البديل كالوم تشامبرز وأكملت طريقها إلى المرمى.

واستعاد تشيلسي بهذا الفوز بعض اتزانه وعاد لعزف نغمة الانتصارات في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة حيث يأتي فوز اليوم بعد هزيمتين متتاليتين كما أنه الفوز الثاني فقط في ست مباريات خاضها حتى الآن بالمسابقة هذا الموسم.

ورفع تشيلسي رصيده إلى سبع نقاط ليقتسم المركز العاشر مع ليفربول فيما تجمد رصيد أرسنال عند عشر نقاط ليظل في المركز الرابع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

ودخل الفريقان في أجواء اللقاء منذ الثانية الأولى حيث لم يستغرق أي منهما أي وقت لبدء محاولاته الهجومية خاصة من جانب أرسنال حيث أثار ثيو والكوت وآرون رامسي إزعاجا مستمرا لدفاع تشيلسي.

واستغل ثيو والكوت هجمة سريعة لأرسنال في الدقيقة الرابعة وانطلق بالكرة ليجتاز الحارس أسمير بيجوفيتش بمهارة ولكن الكرة ابتعدت عنه وخرجت إلى ضربة مرمى.

وكان أرسنال هو الأفضل انتشارا والأكثر هجوما خلال الربع ساعة الأول من المباراة ولكنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى بيجوفيتش بسبب عدم الدقة في إنهاء الهجمات.

وفي المقابل ، اعتمد تشيلسي بشكل كبير على المرتدات السريعة ولكنها تحطمت في وسط الملعب ولم تصل إلى منطقة جزاء أرسنال.

وبعد مرو الربع ساعة الأول ، مالت الكفة تدريجيا لصالح تشيلسي الذي كثف محاولاته لاختراق منطقة جزاء الضيوف خاصة عن طريق المهاجم الأسباني دييجو كوستا ولكن دفاع أرسنال أفسد محاولات كوستا واحدة بعد الأخرى.

ولجأ كوستا لتجربة التسديد القوي من خارج حدود منطقة الجزاء حيث أطلق قذيفة زاحفة في الدقيقة 24 ولكن التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي سابقا وأرسنال حاليا أمسك الكرة بثبات.

ورد أرسنال بهجمة خطيرة في الدقيقة 29 أنهاها والكوت بتسديدة قوية زاحفة أمسكها بيجوفيتش بثبات.

ونال الأسباني سانتياجو كازورلا نجم أرسنال إنذارا في الدقيقة 17 لعرقلة مواطنه بدرو رودريجيز لاعب تشيلسي.

وكاد بدرو يسجل هدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 32 اثر تمريرة طولية ساقطة من مواطنه الآخر سيسك فابريجاس وصلت منها الكرة لبدرو خلف مدافعي أرسنال ولكن بيتر تشيك تدخل في الوقت المناسب وأمسك بالكرة قبل أن يسددها بدرو.

وتكررت الفرصة لتشيلسي في الدقيقة التالية اثر انطلاقة رائعة لإيدن هازارد من الناحية اليسرى حيث اخترق منطقة الجزاء من زاوية صعبة وتعرض لدفعة من جابرييل باوليستا وسقط على اثرها لتضيع الفرصة الثمينة فيما أشار الحكم باستمرار اللعب.

وسدد كورت زوما لاعب تشيلسي كرة قوية مباغتة من مسافة تزيد على 40 مترا في الدقيقة 37 لكنها ذهبت بعيدا وأتبعها بدرو بتسديدة أخرى من 20 مترا ولكنها ذهبت عاليا.

وكثف الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط وسنحت لكل منها أكثر من فرصة خطيرة كما تصدى تشيك لتسديدة صاروخية من بدرو في الدقيقة 43 .

وفي الدقيقة التالية ، عاد كوستا لتكرار السيناريو الذي اعتادته لجماهير من هذا اللاعب حيث تسبب في إيقاف المباراة بعد مناوشات مع البرازيلي جابرييل باوليستا حيث دفع كوستا اللاعب البرازيلي مرتين وأسقطه أرضا بدون كرة واتجه الحكم لإنذار اللاعبين وسط محاولات من لاعبي الفريقين لتهدئة الأجواء.

ولكن باوليستا لم كتف بهذا وإنما لجأ لمواصلة المناوشات مع كوستا فلم يتردد الحكم في طرده في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط الذي انتهى بالتعادل السلبي.

وسعى تشيلسي إلى استغلال تفوقه العددي وخطف هدف مبكر في بداية الشوط الثاني وسنحت الفرصة أمام بدرو الذي سدد كرة صاروخية من حدود منطقة الجزاء ولكنها مرت كالسهم خارج المقص الأيسر للمرمى.

ورد أرسنال بهجمة سريعة خطيرة في الدقيقة 49 ولكن برانيسلاف إيفانوفيتش أسقط الألماني مسعود أوزيل على حدود قوس منطقة الجزاء لينال المدافع الصربي إنذارا مستحقا.

وسدد أليكسيس سانشيز الضربة الحرة ولكنها ارتطمت بالحائط البشري الدفاعي وخرجت لركنية لم تستغل جيدا.

ولم يتأخر تشيلسي في استغلال تفوقه العددي حيث افتتح كورت زوما التسجيل في المباراة بهدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 53 اثر ضربة حرة لعبها فابريجاس من الناحية اليسرى وانقض عليها زوما الخالي من الرقابة وسددها برأسه في الزاوي الضيقة على يسار الحارس إلى داخل المرمى.

وواصل تشيلسي ضغطه الهجومي بحثا عن هدف الاطمئنان ولكن دفاع أرسنال عاد للتماسك في مواجهة هجمات تشيلسي.

وأهدر أليكسيس فرصة ذهبية لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 60 اثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة داخل منطقة جزاء تشيلسي ومرت من فوق زوما طويل القامة ليجدها أليكسيس أمامه وعلى بعد خطوات من المرمى لكنه فشل في تسديدها لتضيع الفرصة.

كما شق هازارد طريقه بنجاح وبمهارة فائقة وسط دفاع أرسنال في الدقيقة 65 وتوغل داخل منطقة جزاء أرسنال ولكن تسديدته ذهبت خارج القائم على يمين الحارس ليهدر فرصة تسجيل الهدف الثاني لأصحاب الأرض.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية وإن ظل التفوق لصالح تشيلسي دون أن ينجح أي من الفريقين في هز الشباك.

وضاعف كازورلا من صعوبة المباراة على أرسنال عندما طرد من المباراة في الدقيقة 79 لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب الخشونة مع فابريجاس.

وكثف تشيلسي ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة من المباراة وترجم الفريق هذا إلى هدف الاطمئنان الذي جاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة لتشيلسي فشل أكثر من لاعب في استغلالها كما فشل دفاع أرسنال في التعامل معها ووصلت منها الكرة إلى هازارد على حدود منطقة الجزاء حيث سددها صاروخية لترتطم بيد البديل تشامبرز وتسكن المرمى على يمين بيتر تشيك.