روماريو: هزيمة البرازيل المذلة أمام ألمانيا ترجع إلى الفساد الذي يدمر كرة القدم

(د ب أ)- أرجع اللاعب البرازيلي السابق والنائب البرلماني الحالي روماريو الهزيمة التاريخية التي تجرعتها البرازيل أمام ألمانيا 7 – 1 في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم الأخيرة، إلى الفساد الذي يؤثر على مجال كرة القدم في بلاده.

ويرى روماريو أن “الأنانية وحب الذات” كان واضحا بشكل كبير في تلك المباراة التاريخية.

وأضاف اللاعب الدولي السابق في ذكرى مرور عام على تلك النتيجة التاريخية: “في الخارج كان الأمر أكثر سوءا .. هناك شبكة معقدة من الفساد تضم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم والاتحادات الإقليمية والأندية ووكلاء وشركات تسويقية وإداريين”.

وتابع: “لقد دمروا جميعا كرة القدم لأنهم يسعون فقط لأن يصبحوا أغنياء حتى لو تسبب هذا في القضاء على هذه الرياضة”.

وأردف روماريو قائلا: “لقد حققوا ما أرادوا .. لقد مر عام وأثار الهزيمة المذلة لم تمح ولكن أصبحت أكثر خطورة” مشيرا إلى بعض الأحداث التي وقعت مؤخرا، على رأسها القبض على رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم خوسيه ماريا مارين بسبب صلته بفضائح الفساد في الفيفا.

وألمح روماريو أيضا إلى أن ماركو بولو دل نيرو خليفة مارين في رئاسة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أصبح قاب قوسين أو أدنى من القبض عليه بسبب الاشتباه في ضلوعه في بعض أعمال الفساد وأنه لا يتحلى بالشجاعة لمغادرة البلاد لمتابعة المنافسات الدولية المختلفة.

وقال: “المنتخب القومي لا زال يسير في طريق الهزائم”، في إشارة إلى خروج البرازيل من دور الثمانية لبطولة كوبا أمريكا الأخيرة.