مدرب تشيلي يستنكر وصف فريقه بالمرشح الأقوى ويرفض إقحام السياسة في لقاء بيرو

(د ب أ)- استنكر الأرجنتيني خورخي سامباولي المدير الفني لمنتخب تشيلي لكرة القدم وصف فريقه بالمرشح الأقوى في مباراته المرتقبة اليوم الاثنين، أمام منتخب بيرو في المربع الذهبي لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في تشيلي.

وأوضح سامباولي ، في المؤتمر الصحفي لفريقه عقد الأحد ،: “دور المرشح شيء لا أحبذه. منتخب تشيلي قدم بطولة كبيرة. ستكون المباراة صعبة للغاية بالنسبة لنا”.

وأشار “أعتقد أن المواجهة مع بيرو ستكون مشابهة للمباراة أمام الإكوادور بوجود أربعة لاعبين في هجوم منتخب بيرو وهم جيريرو وفارفان وبيتزارو وكويفاس.. في كل كرة يفقدها المنتخب التشيلي، سيجد منتخب بيرو المساحات ليتقدم مهاجموه وهم في غاية الخطورة”.

وأشار سامباولي إلى أن الوسيلة لإيقاف خطورة بيرو هي أن يسيطر لاعبو منتخب تشيلي على مجريات اللعب ويستحوذوا على الكرة مثلما هو الحال في باقي المباريات التي لعبها في البطولة الحالية حتى الآن.

ويرى سامباولي أن الفارق كبير بين منتخب بيرو الحالي بقيادة المدرب الأرجنتيني ريكاردو جاريكا يختلف كثيرا عما كان عليه قبل أربع سنوات بقيادة المدرب سيرخيو ماركاريان.

وأوضح “كان الفريق اكثر التزاما بالناحية الخططية والتحفظ الدفاعي تحت قيادة ماركاريان. ولكن الفريق الحالي أصبح أكثر اعتمادا على مهارات وإمكانيات لاعبيه. وعندما يجد هؤلاء اللاعبين المساحات يكون أداء الفريق مروعا. إنهما مدرستان مختلفتان”.

وعن النزاع والصراع السياسي القديم بين بيرو وتشيلي، قال سامباولي أن فريقه سيهتم فقط بما يحدث “على أرض الملعب”.

“لا أعتقد أن مباراة المربع الذهبي تحتمل شيئا سوى أن تكون احتفالا كرويا أمام منافس قوي”.

وقال سامباولي إنه يحتفظ بذكريات جيدة أيضا عن بيرو حيث عمل بالتدريب في هذا البلد من 2002 إلى 2007 . وأوضح “بيرو بلد أتذكره بمشاعر رائعة. كانت لي خبرات وتجارب جيدة هناك”.