كافاني اوروجواي

واقعة “كافاني-خارا” تنضم لسلسلة أشهر الاستفزازات

(د ب أ)- لم تكن واقعة طرد إدينسون كافاني مهاجم منتخب أوروجواي خلال مباراة الفريق مساء أمس الأربعاء أمام نظيره التشيلي في دور الثمانية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) سوى حلقة جديدة في سلسلة أشهر الاستفزازات بملاعب الساحرة المستديرة.

وكشفت الإعادة التلفزيونية عن استفزازات جونزالو خارا لاعب تشيلي الذي غرس إصبعه بشكل مشين في ظهر كافاني نجم باريس سان جيرمان الفرنسي مما دفع كافاني إلى دفع خارا في وجهه بشكل خفيف لكن الحكم البرازيلي ساندرو ريتشي الذي أدار المباراة اعتقد أنها صفعة ليشهر البطاقة الصفراء الثانية في وجه كافاني ويطرده من الملعب حيث سبق لكافاني الحصول على الإنذار الأول في الشوط الأول.

وفي الماضي ، شهدت ملاعب الساحرة المستديرة العديد من وقائع الاستفزاز التي أثارت الكثير من الجدل. وكان من أبرز هذه الوقائع :

ميشيل-فالديراما :

خلال مباراة ريال مدريد وفياريال عام 1991 ، كان لاعب كرة القدم الكولومبي كارلوس فالديراما ضحية لاعتداء غريب في فترة احترافه بفريق بلد الوليد الأسباني. وأثناء تنفيذ ضربة ركنية في المباراة ، لامس اللاعب خوسيه ميجيل دل كامبو (ميشيل) منطقة حساسة لدى فالديراما مرتين لتشتيت انتباهه لكن كاميرات التليفزيون التقطت الواقعة وبثتها في جميع وسائل الإعلام.

ورفض اللاعب الكولومبي التعليق على الواقعة وأعرب عن أسفه لهزيمة فريقه وقتها صفر / 1 بينما زعم زملاء ميشيل أن ما قام به اللاعب كان مجرد دعابة.

ماتيراتسي- زيدان :

خلال الوقت الإضافي للمباراة النهائية ببطولة كأس العالم 2006 بألمانيا والتي كانت المباراة الأخيرة في مسيرة الفرنسي زين الدين زيدان الاحترافية ، وجه زيدان “نطحة” برأسه إلى صدر المدافع الإيطالي ماتيو ماتيراتسي.

وقال زيدان لماتيراتسي “إذا كنت تريد قميصي ، سأمنحك إياه بعد المباراة” فيما رد عليه ماتيراتسي قائلا “أفضل أن تمنحني أختك العاهرة” حسبما اعترف ماتيراتسي نفسه في تصريحات إلى صحيفة “لا جازيتا ديللو سبورت” الإيطالية الرياضية.

وأسفرت الواقعة عن طرد زيدان ليكمل المنتخب الفرنسي ما تبقى من المباراة بعشرة لاعبين ويخشر بركلات الترجيح.

سانتا كروز-ريكيلمي :

خلال مباراة بانفيلد وبوكا جونيورز عام 2002 ، حاول فابيان سانتا كروز لاعب وسط بانفيلد السيطرة على خوان رامون ريكيلمي نجم بوكا جونيورز وإيقافه ولكنه خلع سروال ريكيلمي وغرس إصبعه في مؤخرة اللاعب مما دفع ريكيلمي لضربه بعنف وأسفر هذا عن طرد ريكيلمي.

وبعدها بلحظات ، استغل الحكم فابيان مادوران خطأ صغيرا من سانتا كروز وطرده خارج الملعب.

كاباييرو-بلانكو :

في بطولة الكأس الذهبية لأمم اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) عام 2007 ، حاول صامويل كاباييرو لاعب منتخب هندوراس طبع قبلة على عنق المهاجم المكسيكي الشهير كواتيموك بلانكو. ورد بلانكو ببعض السباب والضرب مما أسفر عن طرده من المباراة.

أما أحدث وقائع الاستفزاز فكانت من اللاعب إيمانويل بريتيز لاعب يونيون سانتا في الأرجنتيني عندما لمس مؤخرة بابلو لوجيرسيو الذي رد عليه بلكمة تسببت في طرد الأخير.