خلف ملفي

خلف ملفي: لا لنجوم كوبا أمريكا

تتواتر أخبار من مختلف وسائل الإعلام في خليجنا الحبيب بأن عدداً من الأندية تراقب باهتمام بالغ بطولة كوبا أمريكا لاقتناص بعض النجوم.
والأكيد أنه مهما بلغت ميزانيات أنديتنا ومهما كانت طموحاتها فمن الصعب جداً أن تظفر بنجوم من الفئة الأولى في المنتخبات، لأن الأندية الأوروبية أولى بها وهي أكثر قدرة على الدفع وأكثر جاذبية للنجوم المميزين. أيضاً العديد من النجوم مرتبطون بعقود باهظة مع أندية كبيرة في أوروبا وغيرها.
ولا شك أن النجم الدولي يكون أكثر فائدة لكنه أيضاً سيكون عرضة لكثرة التنقلات بين مسافات طويلة في فترات مشاركاته مع المنتخب.
ثانياً: الدوريات الخليجية أقل من أن تحضر نجوماً عالميين في قمة نضجهم، لكنها قد تظفر ببعض من أصبحوا في نهاية عمرهم الرياضي وآخر الأمثلة تشافي الذي وصل الدوحة ووقع للسد.
ولذا على أنديتنا أن تكون أكثر واقعية وجدية، مثلما فعل النصر السعودي مع الأورغوياني مورا آتياً من ريفير بليت الأرجنتيني، والوحدة الإماراتي بعقده مع البرازيلي دينلسون آتياً من ساوباولو.
الأندية الجادة في الاستعداد جيداً للموسم الجديد تخطط منذ وقت مبكر مع انتهاء الموسم الماضي ولا تتردد في الاختيار والدفع والتوقيع، وخصوصاً أن احتياجاتها الفنية تكون مكشوفة في الثلث الأخير من الموسم، والأهم كيف تختار ومن هم الوسطاء الذين تتعامل معهم، والأكثر أهمية تفادي ألاعيب السماسرة وما يدور في آفاق السمسرة.

 

نقلاً عن صحيفة الرؤية الإماراتية