محمد بن همام

رعاة كأس العالم يطالبون بلاتر بتحقيق سريع حول قطر2022

 انضمت فيزا وهي واحدة من رعاة كأس العالم لكرة القدم المعتمدين من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) اليوم الاحد الى شركتي سوني واديداس في الاشارة الى اهمية اجراء تحقيق مناسب وسريع حول ظروف منح قطر استضافة مونديال 2022.

واكدت الشركة المتخصصة في بطاقات الاعتماد في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه “نريد اعمالا مناسبة” من الاتحاد الدولي في التحقيق المفتوح حول ظروف اسناد تنظيم مونديال 2022 الى قطر.

وكتبت الشركة الاميركية بخصوص التحقيق الذي تقوم به لجنة الاخلاق والشفافية في الاتحاد الدولي حول منح قطر تنظيم مونديال 2022، “اننا لا نشارك في ادارة الرياضة، لكننا نأمل بان يقوم الفيفا باعمال مناسبة لتلبية التوصيات التي سترد في التقرير”.

واضافت فيزا “نحن واثقون من ان الفيفا سيأخذ هذه القضية على محمل الجد، وسنستمر في متابعة التحقيق الداخلي”.

من جانبها، بعثت شركة اديداس الالمانية للتجهيزات الرياضية شريكة الاتحاد الدولي منذ 1970، برسالة الكترونية الى وكالة فرانس برس اكدت فيها “نحن واثقون من ان هذا التحقيق يشكل اولوية الاولويات”.

واضافت رسالة اديداس التي مددت في تشرين الثاني/نوفمبر شراكتها مع الاتحاد الدولي حتى 2030، “ان المضمون السلبي لهذا الجدل العلني ليس جيدا لا لصورة كرة القدم ولا لصورة للفيفا وايضا لا لصورة الشركاء”.

من جانبها، تطالب شركة سوني اليابانية الراعي الرسمي للمونديال ب”تحقيق مناسب” من قبل الفيفا حول الشكوك بالفساد التي رافقت منح تنظيم مونديال 2022 لقطر، حسب ما كشفت صحيفة صنداي تايمز البريطانية اليوم الاحد.

وكانت الصحيفة اكدت الاسبوع الماضي ان رئيس الاتحاد الاسيوي السابق القطري محمد بن همام دفع اكثر من 5 ملايين دولار للحصول على دعم عدة اعضاء من اللجنة التنفيذية للفيفا لملف ترشيح قطر لتنظيم مونديال 2022.

واكدت سوني في بيان نشرته الصحيفة “نتمنى ان يتم النظر في هذه الادعاءات بطريقة مناسبة”.

ويحقق الفيفا حاليا الذي يعقد مؤتمره من 9 الى 12 حزيران/يونيو عشية افتتاح مونديال 2014 في البرازيل، حول الظروف المثيرة للجدل في عملية منح تنظيم مونديالي 2018 لروسيا و2022 لقطر، على ان ينتهي التحقيق غدا الاثنين.

واضاف بيان سوني “ننتظر من الفيفا ان يتعاون مع مبادىء الاخلاق والكمال في جميع عملياته”.

ورفض متحدث باسم الشركة في طوكيو ردا على سؤال لفرانس برس التعليق على المادة المنشورة في الصحيفة البريطانية.

واوضح المتحدث جوردج بويد “نرفض التعليق على مبادلاتنا مع الفيفا”.