(العواجي) يتصدر قائمة تحكيم (جميل) .. وصلوي الأقل حضورا

تسعون مباراة هي حصيلة الدور الأول لمنافسات دوري عبداللطيف جميل، باستثناء مؤجلة الهلال والفيصلي، فرض فيها الحكم السعودي وجوده بقوة، وبواقع اثنتين وثمانين مباراة، فيما حضرت الصافرة الأجنبية في ستة لقاءات، أغلبها بين الفرق المتنافسة على المراكز الأولى في سلم الترتيب.

الثنائي العواجي والقرني، كانا أكثر حكمين إدارة لمباريات النصف الأول من الدوري، وبواقع ثماني مباريات كحكم ساحة، فيما يتفوق العواجي في المجموع الكامل، بالتواجد ضمن الطاقم التحكيمي في اثنتين وعشرين مواجهة، فيما كان كان الثنائي خالد صلوي وعبد الرحمن الشهري الأقـل وجودا في الملاعب هذا الموسم.

مباراة الهلال والشباب تعد الأصعب في سجل العواجي، وحينها فاز الليث بهدف الدقائق القاتلة، فيما احتسب ركلتي جزاء في مباراة الخليج والفتح، وأشهر البطاقة الصفراء في أربع وثلاثين حالة، ولم يضطر للتلويح بالحمراء في أي مباراة حتى الآن.

أما القرني، فاحتسب ركلتي جزاء أيضا، الأولى للاتحاد في مباراته أمام الرائد، والثانية لصالح نجران في لقاء العروبة، لكنه استخدم البطاقات الصفراء بعدد أقل من العواجي، وبإحدى وثلاثين حالة، فيما منح بطاقتين حمراوين، أبرزهما في وجه نايف هزازي مهاجم الشباب، والأخير نال عقوبة انضباطية صارمة على خلفية هذه البطاقة.

الفوز حضر في سبعة لقاءات أدارها القرني، وستة لقاءات حكمها العواجي، وكانت المباراة الأعلى تهديفيا للقرني هي مباراة العروبة والتعاون في الجوف وانتهت لصالح أصحاب الأرض بأربعة أهداف لثلاثة، فيما كانت مواجهة الرائد والأهلي الأعلى تهديفيا تحت إدارة العواجي، وحينها فاز الأهلي بأربعة أهداف لهدفين.