رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم ينفي استجوابه من الشرطة السويسرية ويهاجم الاثرياء

(د ب أ)-نفى الكاميروني عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) ونائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، المزاعم التي تحدثت عن استجوابه من قبل الشرطة السويسرية والتحقيق معه في قضية الفساد التي هزت اركان الاتحاد الدولي، متهما الاتحادات الغنية بمحاولة الاطاحة ببلاتر.

وقال حياتو لوسائل اعلام كاميرونية نشرها الاتحاد الافريقي في موقعه الالكتروني اليوم الثلاثاء، أنه لم يتعرض لأي ازعاج من اي نوع منذ الاربعاء الماضي يوم دخول الشرطة السويسرية الى فندق الفيفا بزوريخ، سواء من قبل السلطات السياسية أو السلطات القضائية أو الشرطة السويسرية.

وأضاف ” انجزت البرنامج الخاص بي قبل سفري من هنا (الكاميرون) وانا بصدد احترامه. لا احد قال لي شيء ولا اتصل بي من اجل الاستماع الي. ولكن دهشتي كانت كبيرة لما علمت انني منعت من مغادرة سويسرا لان الشرطة جاءت تبحث عني واستمعت لي لمدة تسع ساعات. لم يستمع احد إلي”.

وأشار حياتو، ان اتهامات الفساد تلاحقه منذ 20 عاما خاصة من قبل الصحافة الكاميرونية والانجليزية مؤكدا ان ذلك لا يهم لأنها الحياة نافيا في نفس الوقت ان يكون هو الشخص المفترض لإعطاء معلومات بشان شبكة الفساد بالفيفا.

كما اعترف بان صورة فيفا اهتزت بعض الشيء بعد اعتقال 10 من اعضائها في الساعة السادسة صباحا عندما كانوا في غرفهم وما اعقبه من ضجة اعلامية.

واستطرد يقول ” لا يمكن القول أن فيفا لم يهتز لكنه متحد، والدليل ان المؤتمر سار بشكل جيد وانتخبنا رئيسنا. لاحظنا كل الاجراءات اللازمة لعقد هذا المؤتمر ولم يحدث شيء. بصرف النظر عن حقيقة أن الناس جاءوا من الولايات المتحدة لوقف أميركيين في حين كان يمكن توقيفهم في القارة الامريكية، هناك شيء يفاجئ الجميع . لماذا لا يتم توقيفهم في القارة الامريكية لأنهم جاءوا إلى هنا؟ هناك سبب”.

وبرر حياتو مساندة افريقيا لجوزيف بلاتر، بأنه استوفي الشروط افضل من منافسه الامير علي بن الحسين بفضل تجربته، وخاصة بمساعدته للقارة الافريقية بمنحها شرف تنظيم بطولة كأس العالم 2010، نافيا ان يكون هذا الدعم مرتبط بسبب اخر خلافا للاعتقاد السائد. ولفت ان المال الذي يمنحه فيفا للاتحادات الوطنية هو نفسه لكل الاتحادات بمن فيها الغنية مثل المانيا.

وقال “جميع الاتحادات في جميع أنحاء العالم، كبيرها وصغيرها، يحصل على نفس المبلغ، هذا هو ما يغضبهم، هم يعتقدون أنه يجب علينا أن نمنح المزيد من المال للاتحادات الهامة. أفريقيا تدرك جيدا هذا الوضع، وترى ان كرة القدم والبنى التحتية بها تتطور، لذلك، فإننا نؤيد بلاتر، على عكس ما يقولون”.

من جهة أخرى، عزا حياتو ، انسحاب الامير علي بن الحسين من سباق الانتخابات، لتخلفه بفارق 60 صوتا عن بلاتر في الجولة الأولى، ولقناعته بأنه لا يمكنه الحصول على 73 صوتا التي كان حصل عليها، لان الناس برأيه ستكون اكثر واقعية وستقف الى جانب الفائز. مشيدا بموقف الامير علي، واعتبره مدروس ونزيه.

وتأتي تصريحات حياتو مع اعتزام بلاتر تقديم استقالته من منصب رئيس الفيفا حيث دعا إلى عقد اجتماع استثنائي للجمعية العمومية (كونجرس) للفيفا لاختيار خليفته.