خالد النويصر

خالد النويصر : البطولة إنصاف لهذا الرجل

كنت أعد العدة للكتابة عن الإعداد النفسي للمباريات الحاسمة بعد مباراة النصر والهلال وجاءت هذه القمة بالأحداث التي صاحبتها (ثلاثة كروت حمراء وعدد من الكروت الصفراء وتهجم على الحكم) كمثال حي لأهمية الإعداد النفسي في مباريات الديربي والمباريات الحاسمة.

اشتهر بعض رؤساء أنديتنا بالإعداد النفسي الرائع قبل المباريات الحاسمة وكان لهم دور بارز في تحقيق أنديتهم للكثير من البطولات ومن أبرزهم الأمير عبدالرحمن بن سعود ـ يرحمه الله ـ، والأمير خالد بن سعد، والأمير خالد بن عبدالله، حيث يعد كل واحد منهم مدرسة مستقلة في الإعداد النفسي للاعبين قبل المباريات الحاسمة.

تحقيق الفريق النصراوي لبطولة دوري عبداللطيف جميل مرتين متتاليتين وتجاوزه للكثير من الأحداث والمطبات التي واجهت الفريق في هذا الموسم (من ضغط مباريات وإصابات وغيرها..) وتهيئة اللاعبين نفسياً ومعنوياً في ظل المنافسة الشرسة من الفريق الأهلاوي وعدم التفريط بنتيجة أي مباراة، خاصة في الدور الثاني من الدوري إنصاف للأمير فيصل بن تركي الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل عودة النصر لمنصات التتويج.

استفزاز الخصم في هذا التوقيت وقبل مباراة الديربي خطأ ارتكبه اللاعب ناصر الشمراني ورفاقه ودفع ثمنه غالياً الفريق الهلالي، حيث كانت هذه الكلمات هي المفتاح الذي استغله الفريق النصراوي لفك شفرة بطولة دوري عبداللطيف جميل وساهمت في رفع الروح المعنوية للفريق (بعد إخفاق الفريق في الآسيوية وما صاحب مباراة لخويا من أحداث)، وكانت الدافع القوي لهم لتحقيق الفوز في هذه المباراة، وبعدما حققوا الفوز وتحقيق بطولة الدوري يحق لهم أن يقولوا (جيناكم ما لقيناكم وينكم).

نقاط سريعة

أبارك للأمير فيصل بن تركي ولجميع أعضاء مجلس الإدارة وجمهور نادي النصر تحقيقهم للقب بطولة الدوري بكل جدارة واستحقاق وحظاً أوفر للفريق الأهلاوي الذي كان نداً قوياً للفريق النصراوي والقادم أجمل بإذن الله لجميع الأندية السعودية.

أبارك لرابطة دوري المحترفين وللراعي الرسمي للدوري (شركة عبداللطيف جميل) ولجميع الشركات الراعية للدوري هذا النجاح والمتابعة الجماهيرية لدوري عبداللطيف جميل.

نقلا عن الرياضية السعودية