تقرير..المنشآت الرياضية

في خطوة كبيرة تعكس مدى الاهتمام الكبير الذي يجده قطاع الشباب والرياضة من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وافق مجلس الوزراء السعودي على منحِ التراخيص لسبعة عشر ناديا جديدا في سائرِ محافظات ومناطقِ المملكة.
هذا القرار .. جاء بعد أشهرٍ معدودة من إصدارِ الوالد القائد لقرارٍ تاريخيٍّ آخر، وهو إنشاء أحد عشر استاداً رياضياً في مختلف مناطقِ المملكة وبأحدث وأفضل التقنيات الحديثة والعالمية.
ولأن الرياضة تعد أحد أهم القطاعات التي تفاخر بها بلادنا العزيزة والتي دأب أبناؤها على تقديم كافة الجهود لما فيه رفعة وسمعة البلاد حرص المسؤولون عن هذا القطاع وعلى رأسهم الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير عبدالله بن مساعد ومن خلفه اتحاد القدم السعودي على تقديم ما يستطيعون لتطويرِ هذا الركنِ الأساسيِّ في وطننا الكبير.
القرار جاء بعد نحوِ عام كامل من أحاديث رسمية لاتحاد القدم أكدوا من خلالها حرص الاتحاد على زيادة عدد الأندية من مائة وثلاثة وخمسين نادياً إلى مائتي نادٍ بحلول عام 2016، حيث جاءت البشارة بصدورِ الموافقة السامية على قرارِ الزيادة الحالي ليصل عدد الأندية حالياً لمائةٍ وسبعين نادياً في مختلف مناطقِ ومحافظات المملكة.
المملكة العربية السعودية .. مقبلة على مرحلةٍ جديدةٍ من عمرِ رياضتنا المحليّة والدولية .. وبدعم كاملٍ من حكومتنا الرشيدة ومن خلفها منسوبو قطاعِ الشباب والرياضة.
” دام عزّك يا وطن ” ..