تقرير – النصر يضرب نجران بالـ 4 .. والهلال في ضيافة الفيصلي .. والشباب يتربص بالتعاون

تقرير: محمد الصايم

أداء: هيثم الهملان

تأهل النصر إلى دور الثمانية من كأس الملك، بفوزه على مضيفه نجران بأربعة أهداف لهدفين، في مباراة مؤجلة من دور الستة عشر، فيما تنطلق اليوم منافسات ربع النهائي بلقاءين، يجمع الأول الشباب بالتعاون في الرياض، فيما يحل الهلال ضيفا على الفيصلي في المجمعة.

أسبوع مميز للنصر كما هو حال الفريق في أغلب فترات الموسم الحالي، إذ عاد الفريق من نجران ببطاقة ربع نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، بعدما أتخم شباك الخصم بأربعة أهداف لهدفين، ليضرب موعدا مع الباطن الأحد المقبل، وهي مواجهة محسومة نظريا لصالح الأصفر، استنادا إلى الفارق الكبير بين الفريقين عناصريا وفنيا.

النصر لم يمهل نجران سوى دقيقة واحدة لإيداع الهدف الأول في شباكه عن طريق شايع شراحيلي، وتوالت الأهداف عن طريق عبدالعزيز الجبرين ثم حسن الراهب مرتين، فيما جاء الهدف النجراني الأول عن طريق أحمد السهيل، ونجح فيه في خداع حسين شيعان بتسديدة متميزة من خارج منطقة الجزاء، والثاني من ركلة جزاء سددها نواف الصبحي في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

الدور ربع النهائي من كأس الملك ينطلق اليوم بمباراتين، الأولى تجمع الشباب بالتعاون في الرياض، فيما يحل الهلال ضيفا على الفيصلي في المجمعة.

الليث حامل اللقب، يطمح إلى بلوغ نصف النهائي، لكن الأمر يتطلب التغلب أولا على المستويات المتذبذبة للفريق في المباريات الأخيرة، ثم البحث عن الطرق الكفيلة باقتلاع البطاقة من التعاون.

البطولة تمثل آخر الفرص الشبابية لمصالحة الجماهير، فالفريق فقد فرصة التنافس على دوري جميل منذ وقت مبكر، كما أنه غادر البطولة الآسيوية

بمستويات مخيبة للآمال، وخسائر موجعة لجماهيره. أما التعاون، فلم يحقق أي فوز في الجولات السبع الأخيرة من الدوري، لكنه اقتلع تعادلا من الشباب في المرحلة الثالثة والعشرين، وبهدف لكل فريق.

الهلال سيحل ضيفا ثقيلا على الفيصلي في المجمعة، ويأمل الأزرق في بلوغ نصف نهائي كأس الملك، وتعويض التعادل مع الرائد في الجولة الدورية الأخيرة، وبخاصة أن اللقاء الأخير شهد توقف قطارات انتصار الهلال الحاضرة في سبع جولات، مع اهتزاز شباك خالد شراحيلي بعد صمود قياسي. أما الفيصلي، فأوضاعه لا تسر الإدارة ولا الجماهير، حتى بعد تسلم المدرب البرتغالي أوليفيرا للدفة الفنية.