المكسيك و مشوار البرازيل السهل الممتنع !

 

برنامج بارازوكا – 3 يونيو

 

كتبه : هيثم الهملان
تواجد المنتخب المكسيكي في المونديال للمرة الخامسة عشرة حيث لم يغب كثيرا عن هذه التظاهرة العالمية
وتعد افضل مشاركة له في تاريخ كاس العالم في مونديال سبعين و ستة وثمانين عندما وصل الى الدور ربع النهائي

طريق المكسيك نحو المونديال كان سهلاً في التصفيات الاولية بسبب الفارق الفني الكبير بينه وبين منتخبات المجموعة فتمكن من تحقيق العلامة الكاملة بثمانية عشرة نقطة من ست مواجهات اما التصفيات النهائية شهدت تراجعاً كبيراً في نتائج المنتخب المكسيكي حيث خاض عشر مواجهات لم يحقق سواء انتصارين على كوستاريكا وبنما و تعادل في خمس مواجهات وخسر ثلاث من امام الولايات المتحدة وهندوراس وكوستاريكا في مواجهة الاياب ليحل في المركز الرابع الذي يؤهله لخوض الملحق كفرصة اخيره للتواجد في مونديال البرازيل
بعد النتائج المتذبذبة طوال فترة التصفيات والتي تولى من خلالها الكفة الفنية ثلاثة مدربين اولهم خوسيه مانويل ولويس فيرناندو وفيكتور مانويل قرر الاتحاد المكسيكي بعد فشل الثلاثي اسناد المهمة للمدرب ميجل هيريرا والذي كانت امامه فرصة وحيدة لانقاذ منتخب بلاده هي تجاوز نيوزيلاندا في الملحق
لقاء الذهاب انتهى بنتيجة كبيرة للمكسيك قوامها خمسة اهداف مقابل هدف في مكسيكو ستي اما الرد كان في نيوزيلاندا والذي انتهى لصالح المكسيك ايضا بنتيجة اربعة لثنين لتصل المكسيك الى مونديال السامبا من اصعب الطرق
هذا التأهل جعل الاتحاد المكسيكي يضع ثقته الكاملة في هيريرا ويمدد عقده للاشراف على المنتخب حتى الفين وثمانية عشر
منتخب المكسيك يملك العديد من اللاعبين المميزين على راسهم مهاجم مانشستر يونايتد خافيير هيرنانديز والمخضرم ماركيز الذي يلعب في الدوري المحلي بالاضافة الى هداف المنتخب اوريبي بيرالتا ونجم فياريال جيوفاني دوس سانتوس فماذا سيقدم هؤلاء النجوم لمنتخب بلادهم