عبدالكريم الفالح

سامي فشل فلماذا تدافعون عنه؟

تم إبعاد سامي الجابر عن المشهد الهلالي والتاريخ التدريبي الأزرق حاليًا.
تاريخ الهلال سيكتب أنه أقيل بعد أن فشل في تحقيق ثلاث بطولات أشرف على تدريب الفريق فيها.
هذه حقيقة و “أحداث” وقعت ولا يمكن إنكارها، والتاريخ.. لا يكذب.
أقيل.. غاب لكنه لم يغب عن عقول وفكر المتعصبين الذين، وكما هي عادتهم، لا يمارسون إلا الهجوم والإساءة دون أن يدخلوا في (عمق) وموضوعية الحدث.
لايناقشون الأسباب الفنية لإقالته، ولا حتى وجهة نظرهم في إيجابية بقاء سامي كما يرون هم.
كل مافعلوه بعد إقالته أنهم بحثوا عن (أهداف) يسيؤن إليها، ذهبوا إلى الأمير عبدالرحمن بن مساعد، وبعض أعضاء الشرف وأساؤوا لهم حتى شخصيا !! لماذا أيها المتعصبون؟
المشكلة أنهم وقعوا في التناقض والحيرة والألم والحزن لإقالة نجمهم (السابق) ومدربهم (السابق) أيضا.

المتعصبون.. تفكير متأخر يرفض المستقبل
كل ماحولهم أصبح (ماضيا)، ولأنهم لا يفكرون بعمق ويعتمدون التعصب شعارا، فقد أسقطهم هذا التفكير المتأخر في الماضي ومعاناة الحاضر، وهم بالتأكيد لا مستقبل لهم، لا موضوعا ولا أشخاصا.
شجعوا الهلال وسامي فأنتم أحرار في ذلك، وهذا حق من حقوقكم، ولكن لا تسيؤوا للآخرين.
لقد أساءوا حتى لرموز ناديهم، وكل ذلك من أجل عيني.. التعصب و سامي!!
أوصلوه إلى (القمم)، وقالوا إنه نجم التدريب في العالم، وعندما أقيل وقعوا في حرج كبير، فكيف تتم إقالة (نجم) التدريب العالمي وبقرار من داخل ناديه؟
إن عمر المتعصبين قصير جدا، مهما فعلوا وكتبوا وأساؤوا ولم يحسنوا اختيار الألفاظ المناسبة.

سيسيئون لمدربهم (السابق) !!
حتى الذين تعصبوا من أجله قد يضحك عليهم، وعلى عباراتهم وأفكارهم ومفرداتهم (التعصبية)، فلا أحد يرضى بمثل هذه الإساءات.
المتعصب أيضا تدور عليه الدوائر وتلفه الغرابة والعجب من كل جهة، فهو مرة يمدح رئيس ناديه المفضل ويدافع عنه ويسئ لمن ينتقده، وفجأة: ينقلب على الرئيس ويسيء إليه لأن قراره لم يتماش مع أهوائه ورغباته المتعصبة، ولا تستغربوا أن تدور الأيام ثم يسيؤون لسامي نفسه.
إن المتعصب يريد كل شئ في النادي يسير على هواه وميوله، وإلى جانب نجمه المفضل حتى لو كان ضد النادي وبطولاته والمصلحة العامة.
لاتهمه المصلحة العامة أبدا، مايهمه هو التعصب (الأعمى) دون أن يرى أمامه شيئا!!
كونوا واقعيين: سامي لم يحقق أية بطولة مع الهلال، وقد ساهم في إبعاد نجوم عن ناديه أصبحوا نجوما في أندية أخرى، والمرشدي أكبر وأبرز دليل، كما أن سامي فشل في استثمار (كم) النجوم المتواجدين في الهلال، ولا نقول إنه لم يطور مستواهم، بل إنه فشل في الحفاظ على مستوياتهم وترجمتها لصالح الفريق.
ولهذه الأسباب تمت إقالته، والسؤال المهم للمتعصبين هو: هل تريدون سامي مدربا “دائما” للهلال؟
بالتأكيد سيأتي اليوم الذي يقال فيه، وهذا ماحدث؟
سامي أيضا كان يقف عاجزا (فنيا) في مجابهة خطط مدربي الفرق الأخرى، وهذا اتضح في كثير من المباريات، وذلك لقلة خبرته التدريبية في مواجهة مدربين تمرسوا في الملاعب الخضراء.
قرار إقالة سامي كان المحك والاختبار الحقيقي للإعلاميين والمتابعين والمتوترين الهلاليين، فقد قسمهم إلى فئتين: فئة متعصبة غير واعية كان دورها الإساءة فقط، وفئة “الصامتين” الذين لم يعلقوا بعد على قرار الإقالة.

 نهاية
أجمل الضياع
أن أضيع في عينيك
في خطوط يديك
في الهمس
في الشمس
في راحتيك

نقلا عن اليوم السعودية 

2 thoughts on “سامي فشل فلماذا تدافعون عنه؟

  1. اتمنى من اﻻخ اﻻعﻻمي النصرواي الكريم انه يطلع من الموضوع ويخلي سامي في حاله متعصبين او غير متعصبين هذا شان ﻻيخصه نهائيا وسامي لم يفشل بل عدم توفيق له ولم يخالفه الحظ في الموسم الماضي والدليل الدفع الرباعي اللي حصل وصار في دوري جميل والفضائح التحكيميه اللي صارت وكلن عارف …

  2. اخي الكريم الفالح :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    كم كنت اعتبرك من العقلاء في الساحة الرياضية وانك من الأشخاص الذين يستشارون برأيهم وينيرون بفكرهم لكبر سنك وانك مخضرم بالشأن الرياضي بوجه العموم , لكن وللأسف انت من غير وغيب هذا الرأي لدي ومسح كل ما اعتبرته عنك ذلك , والسبب هو ضيق ومحدودية تفكيرك بعد حصول النصر على الهدايا من البطولات . والتي كشفت عن وجهك الحقيقي وتفكيرك الباطني والذي اسمية الان (التقيا) , نعم هي التقيا التي جعلتك تكسب ود الكثير من المتابعين والجماهير سابقا. ثم ما لبثت ان كشرت عن انيابك التعصبية والعنصرية وهدم كل ما هو جميل فيك . واحسب نفسي انك كنت تخفي هذا ريثما يحصل فريقك المفضل على ما كنت أنت تتمناه وبعد ذلك اشهرت قلمك لإحباط أي شخص يطمح لخدمة الرياضة السعودية خصوصا لدى عدوك الهلال (كما اكتشفته فيك) بجميع أطيافه . ولك مدة لا تقل عن الشهرين وانت مركز على المدرب الوطني سامي الجابر , هل هي غيرة من شهرته ام تسلق على أكتافه لكسب ود وارضاء الجماهير النصراوية . فعلا نصيحة انصح فيها نفسي ولكل محب , ( لا تأمن شر من احسنت الية ) واحساني كان لك هو متابعتي لك سابقا , ولكن بعد هذا اليوم لن اسامحك على ما فعلت تجاه المصداقية والحيادية , يا للأسف على نفسي أولا بجعل الثقة فيك كرجل وأيضا الأسف انك لم تحمل امانة القلم والفكر . انتهى .

Comments are closed.