سواريز وميسي يكسران دفاع بلنسية ويقودان برشلونة لفوز ثمين في الدوري الأسباني

(د ب أ)- عبر برشلونة واحدة من أصعب العقبات في مسيرته بالدوري الأسباني لكرة القدم وتغلب على الدفاع الأقوى في المسابقة هذا الموسم بفوزه الثمين 2/صفر على بلنسية اليوم السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من المسابقة والتي شهدت اليوم أيضا فوز أتلتيكو مدريد على مضيفه ديبورتيفو لاكورونا 2/1 .

على استاد “كامب نو” ببرشلونة ، باغت برشلونة ضيوفه بهدف مبكر للغاية سجله الأوروجوياني الدولي لويس سواريز في الدقيقة الأولى من المباراة ليكون الهدف الحادي عشر له في المسابقة هذا الموسم.

وفاجأ ميسي فريق بلنسية بالهدف الثاني في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة ليرفع رصيده إلى 35 هدفا في المركز الثاني بقائمة هدافي المسابقة بفارق ثلاثة أهداف خلف المتصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد.

كما سجل ميسي اليوم الهدف 400 له مع برشلونة في مختلف البطولات.

ورفع برشلونة رصيده إلى 78 نقطة في الصدارة موسعا الفارق مع ريال مدريد صاحب المركز الثاني إلى خمس نقاط انتظارا لمباراة الريال مع ضيفه ملقة في وقت لاحق اليوم. وتجمد رصيد بلنسية عند 65 نقطة في المركز الرابع.

وكانت مباراة اليوم استعدادا رائعا لبرشلونة قبل مباراته المقررة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي على نفس الملعب يوم الثلاثاء المقبل في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا علما بأن مباراة الذهاب في فرنسا يوم الأربعاء الماضي انتهت بفوز برشلونة 3/1 .

ولم يكن برشلونة يحلم ببداية أفضل من هذه البداية التي شهدتها المباراة حيث أحرز الفريق هدف التقدم في الدقيقة الأولى من هجمة مرتدة سريعة أنهاها الأوروجوياني لويس سواريز بهدف رائع بعد 55 ثانية فقط من بداية اللقب.

وارتدت الهجمة من على حدود منطقة جزاء برشلونة ووصلت الكرة إلى سيرخيو بوسكيتس بالقرب من خط منتصف الملعب ليمررها بوسكيتس طولية متقنة إلى ميسي الذي انطلق بها وتلاعب بمدافعي بلنسية قبل أن يمررها بينية لسواريز خلف مدافعي بلنسية حيث سدد سواريز الكرة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس.

وكان الهدف المبكر بمثابة صدمة قوية لبلنسية الذي اندفع في الهجوم بحثا عن هدف التعديل وشكل خطورة فائقة وكاد يهز الشباك أكثر من مرة كما ألبغى له الحكم هدفا للتسلل.

وأسفر ضغط بلنسية عن ضربة جزاء في الدقيقة التاسعة اثر إعاقة من جيرارد بيكيه ضد اللاعب رودريجو مورينو.

وسدد دانيال باريخو ضربة الجزاء في الدقيقة العاشرة على يمين الحارس التشيلي كلاوديو برافو ولكن الأخير تألق وقفز بشكل رائع ليلتقط الكرة الزاحفة ويحافظ على تقدم برشلونة.

واصل بلنسية ضغطه الهجومي واستغل أخطاء التغطية الدفاعية من لاعبي برشلونة كثيرا فيتشكيل خطورة على مرمى برافو ولكن فرص الضيوف افتقدت للنهاية السليمة حيث عاند الحظ الفريق كثيرا في أكثر من فرصة حقيقية.

وشهدت الدقيقة 33 مزيدا من الإثارة عندما تصدى القائم لتسديدة من باكو ألكاسير نجم بلنسية لترتد الكرة إلى هجمة سريعة لبرشلونة انتهت بدفعة من الجزائري سفيان فيجولي نجم بلنسية للاعب البرازيلي أدريانو كوريا داخل منطقة الجزاء ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وسدد ألكاسير كرة أخرى قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 39 ولكنها ذهبت خارج المرمى مباشرة.

ورد برشلونة في الدقيقة التالية بهجمة خطيرة للغاية بدأها ميسي بتمريرة عرضية من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى نيمار دا سيلفا الخالي تماما من الرقابة بجوار القائم البعيد ولكنه استعرض ومرر الكرة إلى زملائه في مواجهة المرمى حيث سددها سواريز برأسه ضعيفة وتصدى لها الدفاع لتصل الكرة في النهاية إلى ميسي الذي سددها قوية ولكن بجوار المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف نظيف.

مع بداية الشوط الثاني ، لعب خوسيه جايا بدلا من لوكاس أوربان في صفوف بلنسية والكرواتي إيفان راكيتيتش بدلا من البرازيلي أدريانو في صفوف برشلونة.

وسيطر برشلونة على مجريات اللعب في الدقائق الأولى بفضل استحواذه على الكرة وتراجع بلنسية بشكل واضح.

ونال الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو مدافع برشلونة إنذارا في الدقيقة 54 للخشونة مع أندريه جوميز.

وشهدت الدقيقة 55 هجمة لم تكتمل لبلنسية وارتدت سريعا لصالح برشلونة حيث مرر نيمار الكرة إلى ميسي الذي مررها بدوره إلى البرازيلي داني ألفيش ليلعبها عرضية وصلت على رأس نيمار في وسط منطقة الجزاء ليلعبها نيمار برأسه ولكن الكرة ارتطمت بأحد لاعبي بلنسية وذهبت ضعيفة إلى الحارس.

وواصل برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق التالية وحصل ميسي على ضربة حرة خارج حدود المنطقة مباشرة في الدقيقة 63 وسددها ميسي بيسراه رائعة في الدقيقة التالية ولكن الكرة ارتطمت بنقطة التقاء القائم والعارضة على يسار الحارس الذي وقف يشاهد الكرة ولم يستطع أن يفعل لها شيئا.

ولعب بدرو رودريجيز في الدقيقة 64 بدلا من سواريز لتنشيط هجوم برشلونة فيما لعب البرتغالي جواو كانسيلو في صفوف بلنسية في الدقيقة 67 على حساب فيجولي.

بمرور الوقت ونزول ألفارو نيجريدو بدلا من ألكاسير في الدقيقة 74 ، عاد بلنسية للضغط على برشلونة وتصدى برافو لتسديدة صاروخية لعبها رودريجو مورينو في الدقيقة 75 .

ونال راكيتيتش إنذارا في الدقيقة 77 للخشونة مع جوميز اثر هجمة سريعة لبلنسية كما نال الألماني شكودران موستافي لاعب بلنسية إنذارا في الدقيقة 79 لاعتراضه بقوة طريق نيمار الذي سقط على الأرض في هجمة سريعة لبرشلونة.

ودفع لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة بلاعبه الشاب سيرجي روبرتو بدلا من المخضرم تشافي هيرنانديز في الدقيقة 80 .

وكثف برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة من المباراة وتوالت الفرص الضائعة من لاعبيه وكان أبرزها من هجمة سريعة وتمريرة رائعة لعبها ميسي إلى بدرو في الدقيقة 88 ولكن الأخير سددها بجوار القائم لتلمس الكرة يد الحارس وتكمل طريقها إلى خارج المرمى.

ونال برافو إنذارا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة بسبب إضاعة الوقت.

وفيما استعد برشلونة للخروج بهذه النتيجة ، شن بلنسية هجمة خطيرة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ولكن دفاع برشلونة تصدى لها والتقط نيمار الكرة ثم مررها إلى ميسي المتواجد بالقرب من خط منتصف الملعب لينطلق ميسي بالكرة وينفرد تماما بالحارس حيث لعب الكرة من داخل المنطقة ولكنها ارتطمت بيد الحارس وتهيأت أمام ميسي مجددا ليلعبها في المرمى الخالي من حارسه محرزا الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع قبل أن يطلق الحكم صفارته معلنا نهاية المباراة بهذه النتيجة.

وعلى استاد “ريازور” ، وفي مباراة شهدت طرد الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو بسبب اعتراضه على قرارات الحكام ، سطع نجم لاعب الوسط الفرنسي أنطوان جريزمان بشكل واضح وسجل هدفين في الدقيقتين الخامسة و22 ليقود أتلتيكو إلى الفوز الثمين على مضيفه ديبورتيفو رغم الهدف الذي سجله أوريول رييرا في الدقيقة 78 .

وانفرد جريزمان بالمركز الثالث في قائمة هدافي المسابقة رافعا رصيده إلى 20 هدفا بفارق هدفين أمام نيمار مهاجم برشلونة.

ورفع أتلتيكو حامل لقب البطولة رصيده إلى 69 نقطة ليعزز موقعه في المركز الثالث فيما تجمد رصيد ديبورتيفو عند 28 نقطة وتراجع للمركز الثامن عشر بفارق الأهداف فقط خلف ألميريا.

وتمثل المباراة استعدادا جيدا لأتلتيكو قبل مباراته الصعبة والمرتقبة أمام جاره ومنافسه التقليدي العنيد ريال مدريد يوم الأربعاء المقبل في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا علما بأن لقاء الذهاب انتهى بالتعادل السلبي على ملعب أتلتيكو.

وحافظ أتلتيكو على سجله خاليا من الهزائم في آخر سبع مباريات خاضها أمام ديبورتيفو علما بأنه حقق اليوم الفوز السادس له في هذه المباريات السبع فيما انتهت مباراة واحدة بالتعادل السلبي.

واستقبلت شباك أتلتيكو اليوم الهدف الأول لديبورتيفو في هذه المباريات السبع مقابل 16 هدفا سجلها في مرمى ديبورتيفو.

ومني ديبورتيفو بالهزيمة السادسة له في آخر عشر مباريات خاضها بالدوري الأسباني هذا الموسم علما بأن المباريات الأربع الأخرى انتهت بالتعادل لتكون أسوأ مسيرة للفريق في المسابقة منذ فشله في تحقيق الفوز في 11 مباراة متتالية من آذار/مارس إلى أيار/مايو 2010 .

كما أنها الهزيمة السابعة للفريق مقابل ستة تعادلات في آخر 13 مباراة خاضها على ملعبه أمام أحد فرق العاصمة مدريد.