رونالدو يحرز خماسيته الأولى مع الريال ويقوده لاكتساح غرناطة بتسعة أهداف في الدوري الأسباني

(د ب أ)- سجل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أول خماسية له مع ريال مدريد ليكشر الفريق عن أنيابه مجددا في الدوري الأسباني لكرة القدم ويستعيد انتصاراته في البطولة بفوز كاسح 9/1 على ضيفه غرناطة اليوم الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة ويكون أكبر فوز للريال في المسابقة هذا الموسم.

واستأنف الريال مسيرته في المسابقة بهذا الفوز الكاسح بعد أسبوعين على هزيمته 1/2 أمام برشلونة في لقاء القمة (الكلاسيكو) بالمرحلة السابقة من البطولة والتي توقفت بعدها فعاليات المسابقة بسبب مشاركة المنتخب الأسباني وغيره من المنتخبات في تصفيات كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) وجولة المباريات الودية الدولية التي أقيمت في الأسبوع الماضي.

ورفع الريال رصيده إلى 67 نقطة ليعزز موقفه في المركز الثاني بجدول المسابقة ويقلص الفارق مع برشلونة المتصدر إلى نقطة واحدة مؤقتا لحين انتهاء مباراة برشلونة مع مضيفه سلتا فيجو بنفس المرحلة في وقت لاحق اليوم وتجمد رصيد غرناطة عند 23 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير بجدول المسابقة ليقترب خطوة جديدة من الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

وحسم الريال المباراة تماما في شوطها الأول بأربعة أهداف نظيفة افتتحها الويلزي جاريث بيل في الدقيقة 25 قبل أن يهز رونالدو شباك الضيوف ثلاث مرات (هاتريك) في غضون تسع دقائق فقط حيث سجل ثلاثة أهداف متتالية للريال في الدقائق 30 و36 و38 .

وفي الشوط الثاني ، سجل الريال خمسة أهداف أخرى منها ثلاثية في غضون خمس دقائق أحرزها الفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقتين 52 و56 ورونالدو في الدقيقة 54 .

وفي المقابل ، سجل روبرت إيبانيز هدف غرناطة الوحيد في الدقيقة 74 قبل أن يحرز زميله دييجو ماينز الهدف الثامن للريال عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 83 .

وأكمل رونالدو الخماسية في الدقيقة 90 ليرفع رصيده إلى 36 هدفا ويستعيد صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم بفارق أربعة أهداف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة.

وبدأ اللقاء بمحاولات هجومية غير مجدية من الريال في ظل التكتل الدفاعي من غرناطة وقدرة الضيوف على التصدي لهجمات الفريق الملكي خارج منطقة الجزاء في الدقائق الأولى من المباراة قبل أن يبدأ طوفان أهداف الريال.

وكانت الفرصة الحقيقية الأولى في المباراة من نصيب الريال اثر تمريرة عرضية لعبها جيمس رودريجيز من الناحية اليسرى وقابلها الفرنسي كريم بنزيمة بتسديدة مباشرة رائعة من داخل حدود المنطقة مباشرة ولكن الحارس كان على درجة عالية من اليقظة وتصدى للكرة ببراعة.

وتكررت الفرصة للريال في الدقيقة العاشرة اثر تمريرة عرضية لعبها بنزيمة من الناحية اليسرى ومرت من فوق آخر مدافعي غرناطة ليجدها جاريث بيل أمامه لكنه لم يحكم السيطرة عليها لتخرج الكرة منه بعيدا عن المرمى.

وكاد غرناطة يفجر المفاجأة في الدقيقة 14 اثر هجمة سريعة منظمة أنهاها روبرتو إيبانيز بتسديدة رائعة من حدود المنطقة ولكنها مرت بجوار القائم مباشرة على يمين الحارس إيكر كاسياس.

ورد رودريجيز بعدها بثوان قليلة وسدد كرة قوية من حدود المنطقة ولكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين وخرجت لركنية. وتوالت محاولات الفريقين في الدقائق التالية وإن ظلت السيطرة والخطورة للريال.

وجاءت الدقيقة 25 لتحمل هدف التقدم للريال عندما ضغط بيل على دفاع غرناطة واستخلص منه الكرة ثم تقدم بها واجتاز الحارس ولعب الكرة من زاوية ضيقة للغاية إلى داخل المرمى.

ولم يتأخر الريال في تأكيد تقدمه حيث سجل رونالدو هدف الفريق الثاني في الدقيقة 30 اثر هجمة خطيرة للفريق بدأها الألماني توني كروس بتمريرة عرضية من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى كريم بنزيمة داخل المنطقة ولكن الدفاع ضغط عليه لتبتعد الكرة عنه ويتركها رونالدو إلى رودريجيز الذي جذب إليه جميع مدافعي غرناطة ولكنه مرر الكرة لرونالدو الخالي من الرقابة فلم يجد صعوبة في تسديدها داخل المرمى.

وواصل الريال ضغطه الهجومي حتى سجل رونالدو الهدف الثاني له وهو الثالث لفريقه في الدقيقة 36 .

وجاء الهدف عندما لعب رونالدو الكرة إلى مارسيلو على حدود منطقة الجزاء في الناحية اليسرى ليلعبها الأخير عرضية عالية وأبعدها الحارس بيده لكنها تهيأت أمام رونالدو داخل حدود المنطقة ليسددها إلى داخل المرمى.

وبعدها بدقيقتين فقط ، سجل رونالدو الهدف الثالث (هاتريك) له وهو الرابع لفريقه عندما تلقى تمريرة من زميله الكرواتي لوكا مودريتش وتقدم بالكرة حتى وصل خارج منطقة جزاء غرناطة وسددها قوية لترتطم بيد الحارس وتكمل طريقها إلى داخل المرمى.

وتوالت محاولات الريال الهجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لزيادة رصيده من الأهداف ولكن الدفاع والحارس كانوا لها بالمرصاد.

ولعب بنزيمة تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى في الدقيقة 43 لكن الحارس أمس الكرة قبل قدم رونالدو الخالي من الرقابة داخل المنطقة.

ورد يوسف العربي نجم غرناطة بتسديدة صاروخية أطلقها من مسافة بعيدة حيث عبرت الكرة من فوق كاسياس ولكنها ارتدت من العارضة قبل أن يمسكها كاسياس لينتهي الشوط بتقدم الريال برباعية نظيفة.

وبدأ الشوط الثاني بنشاط ملحوظ من هجوم غرناطة حيث انطلق دانيال كاندياس بالكرة في الناحية اليسرى حتى وصل لحدود منطقة الجزاء في الدقيقة 47 وسدد كرة قوية ولكن كاسياس تصدى لها.

وكرر روبن روتشينا لاعب غرناطة التجربة في الدقيقة التالية وسدد الكرة قوية وتصدى لها كاسياس ولكنها ارتدت من يده وكادت تشكل بعض الخطورة ولكنه أمسكها صريعا.

وسرعان ما استعاد الريال سيطرته على مجريات اللعب وعاد لتشكيل الخطورة على مرمى الضيوف.

وبعد تسديدة لعبها رونالدو من زاوية صعبة وخرجت إلى ضربة مرمى ، حصل لوكا مودريتش على ضربة ركنية للريال في الدقيقة 51 .

ولعب رودريجيز الضربة الركنية في الدقيقة 52 لتصل منها الكرة إلى بنزيمة الذي هيأها لنفسه بصدره دون عناء أمام المرمى ثم سددها في المرمى لتكون الهدف الخامس للريال.

وبعدها بدقيقتين فقط لعب مارسيلو الكرة من الناحية اليسرى إلى بيل المندفع خارج المنطقة ليتقدم بيل بالكرة ويلعبها إلى رونالدو عرضية داخل المنطقة ليكملها رونالدو دون عناء إلى داخل المرمى وهو في حلق المرمى ليكون الهدف الرابع (سوبر هاتريك) لرونالدو والسادس للريال في هذه المباراة.

وبعدها بدقيقتين أخريين ، تبادل بنزيمة الكرة مع زميله ألفارو أربيلوا على حدود المنطقة ثم يسدد بنزيمة الكرة من داخل المنطقة ليهز الشباك مجددا ويكون الهدف الثاني له والسابع للريال في المباراة.

وأجرى الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال بعدها ثلاثة تغييرات بنزول أساير إياراميندي وخيسي رودريجيز وخافيير (تشيتشاريتو) رودريجيز بدلا من تونس كروس وجيمس رودريجيز وبنزيمة على الترتيب.

واستغل تشيتشاريتو تمريرة عرضية لعبها مارسيلو من الناحية اليسرى وقابلها بضربة رأس وهو في حلق المرمى ولكن الحارس أمسكها بثبات.

وبعد عدة فرص خطيرة ضائعة من الريال ، استغل روبرت إيبانيز خطأ في التغطية الدفاعية لأصحاب الأرض وانطلق بالكرة من وسط الملعب حتى وصل إلى حدود منطقة الجزاء وسدد الكرة قوية في شباك كاسياس في الدقيقة 74 ليكون الهدف الوحيد لغرناطة.

وعاد الريال لبسط نفوذه على الملعب وأهدر لاعبوه الفرص تباعا ولكن النيران الصديقة أهدت الفريق الهدف الثامن اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها مودريتش من الناحية اليمنى في الدقيقة 83 وحاول دييجو ماينز مدافع غرناطة إبعادها قبل رونالدو ولكنه حولها بقوة عن طريق الخطأ إلى داخل مرمى فريقه.

ولكن الريال لم يكتف بهذا القدر حيث واصل الفريق هجومه وحصل بيل على ضربة حرة في الناحية اليمنى ولعبها مودريتش في الدقيقة 90 ليقابلها رونالدو بضربة رأس رائعة إلى داخل الشباك ليكمل الخماسية الأولى له مع النادي الملكي.