الأزوري يتربص بالصف الثاني للمنتخب الإنجليزي وأسبانيا تسعى للثأر من هولندا

(د ب أ)- بعد الضغوط التي تعرضت لها خلال الأيام القليلة الماضية في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) ، تتطلع منتخبات إنجلترا وإيطاليا وأسبانيا وهولندا إلى أجواء أكثر هدوءا خلال مبارياتها ضمن جولة المباريات الودية المقررة غدا الثلاثاء.

ويستضيف المنتخب الإيطالي نظيره الإنجليزي كما يستضيف المنتخب الهولندي نظيره الأسباني في مباراتين من العيار الثقيل يجتذبان معظم الاهتمام من باقي المباريات التي تقام غدا.

وحافظ المنتخب الإنجليزي على مسلسل انتصاراته المتتالية في تصفيات يورو 2016 بالتغلب على نظيره الليتواني 4/صفر يوم الجمعة الماضي ليكون الفوز الخامس له على التوالي ويتصدر المجموعة الخامسة في التصفيات برصيد 15 نقطة كما أنه الفوز السابع على التوالي للفريق.

ورغم حرص روي هودجسون المدير الفني للفريق على مواصلة الانتصارات ، يرجح أن يدفع المدرب الكبير بعدد من اللاعبين قليلي الخبرة خلال مباراة الغد بمدينة تورينو الإيطالية بعدما خرج تسعة لاعبين من حساباته لهذه المباراة بسبب الإصابات.

ومن بين 20 لاعبا ما زالوا في قائمة الفريق لمباراة الغد ، يقتصر رصيد ثمانية منهم على أقل من عشر مباريات لكل لاعب.

وقال هودجسون ، في تصريحات إعلامية ، “سنخوض المباراة بلاعبين لا نعتمد عليهم بشكل طبيعي.. هناك العديد من اللاعبين الرائعين بالفريق نعتمد عليهم ولكننا نفتقدهم في هذه المباراة”.

وأوضح أن هذه المباراة تمثل فرصة لباقي اللاعبين الموجودين مع الفريق وخاصة اللاعبين الذين لم يختبروا بشكل حقيقي في الماضي حيث يستطيع كل منهم أن يبرهن على أحقيته بالانضمام للمنتخب الإنجليزي.

ومن بين هؤلاء اللاعبين يبرز هاري كين الذي خاض مباراته الأولى مع الفريق وذلك في المواجهة أمام ليتوانيا وسجل هدفا بعد 79 ثانية فقط من نزوله كلاعب بديل.

وقد يدفع هودجسون بالمهاجم كين /21 عاما/ منذ بداية المباراة في لقاء الغد بعدما غادر داني ويلبك ورحيم ستيرلنج معسكر الفريق أمس الأول السبت.

وقال هودجسون “بزوغ هاري بهذا الشكل يمثل إضافة حقيقية لنا لأن هذا يرفع من قوة المنافسة ويمنحنا لاعبا آخر نفكر فيه”.

كما يعتزم أنطونيو كونتي المدير الفني للمنتخب الإيطالي (الآزوري) تجربة بعض اللاعبين غير الأساسيين وأضاف المدافعين دافيدي سانتون وإجنازيو أباتي إلى قائمة الفريق فيما تعافى حارس المرمى المخضرم جانلويجي بوفون من الإنفلونزا وبات جاهزا للمشاركة.

وقال كونتي “في تورينو ، سأجرب بعض اللاعبين الذين استدعيتهم والذين يجب تجربتهم”.

وحظي كونتي باستقبال حار من المشجعين في تورينو التي توج فيها مع يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي في المواسم الثلاثة الماضية قبل توليه مسؤولية تدريب الآزوري في أعقاب الخروج المبكر للفريق من بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ووقع كونتي تذكارات لمئات المشجعين الذين احتفلوا به خارج فندق الإقامة بوسط المدينة.

ويحل المنتخب الأسباني حامل لقب أوروبا ضيفا على نظيره الهولندي في مواجهة ثأرية نارية بعدما خسر الماتادور الأسباني أمام أصحاب الرداء البرتقالي 1/5 في افتتاح مباريات الفريقين بالمونديال البرازيلي والتي لعبت دورا حاسما في خروج المنتخب الأسباني من الدور الأول للبطولة التي خاضها للدفاع عن لقبه العالمي.

ويفتقد المنتخب الأسباني في هذه المباراة جهود خوردي ألبا ظهير أيسر برشلونة الذي أصيب بشد عضلي خلال مباراة الفريق التي فاز فيها 1/صفر على نظيره الأوكراني يوم الجمعة الماضي في إطار منافسات المجموعة الثالثة بتصفيات يورو 2016 .

وتفتح إصابة ألبا الطريق أمام مشاركة خوان بيرنات ظهير أيسر فريق بايرن ميونيخ الألماني والذي يمثل واحدا من عدة لاعبين شبان يضعهم فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني ضمن خططه لتجديد دماء وإعادة شباب الفريق.

ولم يكن بيرنات مع الفريق في المونديال البرازيلي ولكنه يدرك تماما مدى حاجة الماتادور الأسباني للثأر في مواجهة الطاحونة الهولندية.

وأوضح بيرنات “نعم ، نسعى للثأر منهم يوم الثلاثاء. لم أكن حاضرا مع الفريق في البرازيل ولكنني لاحظت حاجة اللاعبين الماسة للثأر بعد هزيمتهم 1/5 .. أشعر بالأسى لإصابة ألبا ولكنني أرغب في اقتناص الفرصة والإمساك بها بقوة”.

كما يبرز من بين اللاعبين الشبان الراغبين في الحصول على فرصة كل من حارس المرمى سيرخيو أسينخو (فياريال) والمدافع ميكيل سان خوسيه (أتلتيك بلباو) والمهاجم خوانمي (ملقة) .

ورغم هذا ، قد يحتاج خوانمي للتحلي بالصبر حيث يرجح أن يدفع دل بوسكي باللاعب ألفارو موراتا مهاجم يوفنتوس الإيطالي والذي سجل هدف الفوز 1/صفر على أوكرانيا.

وقال موراتا “كان رائعا ان أسجل في هذه المباراة يوم الجمعة (أمام أوكرانيا) ولكن الحقيقة أنني لم أقدم مباراة رائعة”.

وأضاف “أعلم أنن أستطيع تقديم المزيد للمنتخب الأسباني وهذا بالضبط مع أعتزمه”.

وفي المقابل ، احتاج المنتخب الهولندي لهدف متأخر من كلاس يان هونتيلار ليفلت بنقطة التعادل في المباراة أمام تركيا أمس الأول السبت ولكنه يحتل الآن المركز الثالث في المجموعة الأولى بالتصفيات خلف المنتخبين التشيكي والأيسلندي.

ويفتقد جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الهولندي في مباراة الغد لجهود لاعبه الكبير آريين روبن نجم بايرن ميونيخ بسبب الإصابة ولكنه قد يمنح الفرصة إلى باس دوست مهاجم فولفسبورج الألماني ليخوض مباراته الدولية الثانية بعد تألق اللاعب في الدوري الألماني (بوندسليجا) هذا الموسم.

وفي مباريات ودية أخرى غدا ، يلتقي المنتخب السويدي نظيره الإيراني وتلتقي النمسا مع البوسنة وسلوفاكيا مع التشيك وليشتنشتاين مع سان مارينو.