الزلزال ناصر – تقرير

سجل ناصر الشمراني هدافُ الهلالِ اسمَه من ذهب، بتسجيلِه العديدَ من الأرقامِ التاريخيةِ في مسيرتِه الكروية، سواء على الصعيدِ المحلي، أو حتى على الصعيدِ القاري.

عندما نتحدثُ عن نجومِ كرةِ القدمِ في سماءِ الإبداعِ والإمتاعِ المحلي والآسيوي ، فلا بدَّ أن نتوقفَ كثيراً عند أسماءٍ لا تعترفُ إلا بهزِّ الشباكِ وزلزلةِ المدرجات.

ناصر الشمراني هو أحدُ أبرزِ الأسماءِ اللامعةِ في الملاعبِ السعوديةِ والقارية، بأهدافِه الحاسمةِ وأرقامِه التاريخية، والتي وضعته في قائمةِ أبرزِ هدافي المملكةِ والقارةِ الصفراء.

الزلزالُ ناصر بدأ مسيرتَه الكرويةَ عامَ 2004 في الوحدة ، ولأنه هدافٌ من طرازٍ نادرٍ استقطبه الشبابُ عامَ 2006 ثم عاد لفريقِه السابقِ قبل أن ينتقلَ انتقالاً نهائياً عامَ 2008 لليوث، ومن هنا بدأ رحلتَه مع الأرقامِ والألقابِ التاريخيةِ حين طار بلقبِ هدافِ الدوري السعودي أربعَ مرات، قبل أن يحطَّ الرحالَ في الهلالِ مطلعَ موسمِ 2013 ليواصلَ محافظتَه على هرمِ هدافي الكرةِ السعودية، بتسجيلِ لقبٍ خامسٍ مع زعيمِ القارة.

ماكينةُ الأهدافِ لم تتوقف ، ففي كلِّ مرحلةٍ له بصمةٌ وفي كلِّ محطةٍ اسمُه لا يفارقُ المجدَ ولا الإنجازات ، حيث استطاع تسجيلَ خمسةٍ وعشرين هدفاً في بطولةِ دوري أبطالِ آسيا ، خمسةَ عشرَ منها مع الليوث ، وعشرةٌ مع الزعيمِ الأزرق، ليتربعَ على عرشِ كبيرِ هدافي القارةِ الآسيوية.

الشمراني حقّق أرقاماً إيجابيةً إلا أن الحلمَ الأكبرَ لم يتحقق بعد، حيث تُعوّلُ الكرةُ السعوديةُ آمالَها عليه بتحقيقِ كأسِ آسيا كما هو الحالُ الهلال بتحقيقِ أقوى وأهمِّ بطولاتِ القارة… فهل يكونُ عامُ 2014 موسماً تاريخياً لزلزالِ المملكة.